الأموال
الثلاثاء، 9 مارس 2021 03:45 صـ
25 رجب 1442
9 مارس 2021
شارك
CIB
الأموال

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرماجد علي

مركز الأموال للدراسات

الداعية د.خالد راتب يوضح محاور القرآن ومقاصده التي تحقق سعادة الدنيا والآخرة 

الأموال

أوضح الداعية الدكتور خالد راتب ان محاور القرآن الكريم ومقاصده
القرآن الكريم ربيع للقلوب وشفاء للصدور، ونور البصر والبصيرة للعالم أجمع ،قال تعالى:" وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا"(الإسراء:82) .

ولا يكون القرآن شفاء ومحركا للإيمان ومجددا للأشواق إلا لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد، قال تعالى:" إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ"(ق:37) وقد جاء رجل إلى رسول الله – صلى الله عليه وسلم- ليتعلم القرآن فانتهى إلى قوله عز وجل: " فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ"(الزلزلة:7-8) قال: يكفي هذا وانصرف، فقال - صلى الله عليه وسلم -: "انصرف الرجل وهو فقيه".( ).

وكذلك لا يتجدد الإيمان في القلب، ولا يكون له أثر على سلوك الفرد ،ومن ثم رقي المجتمعات إلا بتلاوة القرآن حق التلاوة، يقول أبو الإمام حامد الغزالي -رحمه الله تعالى- عن تلاوة القرآن حق تلاوته:" أن يشترك فيه اللسان والعقل والقلب، فحظ اللسان تصحيح الحروف بالترتيل، وحظ العقل تفسير المعاني، وحظ القلب الاتعاظ والتأثر والانزجار والائتمار، فاللسان يرتل والعقل يترجم والقلب يتعظ ".(

وتابع د.خالد كلامه فيقول ..

أولا: محاور القرآن الكريم:

محاور القرآن الكريم عند الشيخ الغزالي:
استنبط الشيخ الغزالي من خلال استقرائه للقرآن الكريم المحاور التي دارت عليها سُوَر القرآن الكريم في خمسة محاور:

• المحور الأول: الله الواحد:
في هذا المحور يبين الشيخ الغزالي حالة البشر منذ القدم؛ فهم إما مُشرك مع الله غيره، وهؤلاء قالوا:"أَجِئْتَنَا لِنَعْبُدَ اللَّهَ وَحْدَهُ"(الأعراف:70)، وإما منكر الألوهية بالأساس، وهم من قالوا: " مَا هِيَ إِلاَّ حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا يُهْلِكُنَا إِلاَّ الدَّهْرُ"(الجاثية:24)، وهؤلاء وأولئك هم من قابلوا الأنبياء -عليهم السلام -بالحرب الشعواء لمّا جاءوا يدعونهم إلى توحيد الله.

وقد أفاض القرآن في هذه القضية، وهو يمزج في ذلك بين أمرين:
1- فقر العالم إلى الله وقيامه به واستمداده الوجود منه؛ لأنه من المستحيل أن ينتظم هذا العالم من غير منظِّم أو يتخلق من غير خالق.
2- أن هذا الخالق المدبر واحد لا شريك له، ليس له ندّ ولا ضدّ" كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ"( القصص:88).

ويستطلع الشيخ آيات القرآن الكريم ومسيرة التوحيد والشرك والدعوة والتكذيب، ثم يؤكد أن التوحيد قانون الوجود ونظام الحياة: "فإننا نشبه المصابيح الكهربائية التي لا تضيء من ذاتها؛ وإنما تضيء بتيار يسري في الأسلاك إليها؛ فإذا انقطع هذا المدد الخارجي أظلمت.

ثم يتطرق الشيخ في هذا السياق إلى قضية القدَر والجبْر والزعم القائل بأن الحياة رواية تمثيلية، وأن التكليف أكذوبة، وأن الناس مسُوقون إلى مصائرهم المعروفة أزلاً طوعاً أو كرهاً؛ بل إن المرسلين خدعة تتم بها فصول الرواية.. وهذا ظنهم في علم الله

إذ كل شيء حقيقة في علم الله؛ ولكن علم الله هذا وصّاف كشّاف يصف ما كان ويكشف ما يكون، والكتاب الدالّ عليه يسجّل الواقع وحسْب، لا يجعل السماء أرضاً ولا الجماد حيواناً، إنه صورة تطابق الأصل بلا زيادة ولا نقصان، ولا أثر لها في سلب ولا إيجاب.

• المحور الثاني: الكون الدال على خالقه:
يقول الشيخ الغزالي أن الكون كله دليل على الله من أصغر شيء إلى أكبر شيء، ويدعونا للتأمل في نفوسنا وعالمنا المحدود؛ لندرك أن الخالق قدير، حكيم، عليم، لا منتهى لكماله، ولا حدود للثناء عليه.. ثم بعد ذلك نعلم أن ما غاب عن وعينا وعلمنا أكبر بكثير مما نما إليه علمنا الذي وهبنا الله إياه :"لخَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ أَكْبَرُ مِنْ خَلْقِ النَّاسِ.. "(غافر:57).

استمع إليه يقول: إن الجهاز الذي يخترعه أحد العباقرة ينطق بعقل صاحبه وشدة تألقه، وبديع السماوات والأرض أودع في خلايا الأجسام الحية، وفي ذرات الأجرام الميتة ما ينادي بعلمه وحكمته وبركته.. إن هذا الكون هو المسرح الأول لفكرنا والينبوع الأول لإيماننا..

وهنا يتلاقى الشيخ الغزالي مع العقّاد في قوله: إن التفكير فريضة إسلامية؛ فيثبت أن المجال الأول للفكر هو مادة هذا الكون، ولن يحسن معرفة الله امرؤ يعمى عن سنن الحق، ولن يخدم رسالات الله جهول بهذه السنن.
ويمضي الشيخ يكشف أمام أعيننا عظمة هذا الكون ودقة صنعه من ماء وظلال وأضواء لندرك عَظَمة الخالق ولتزداد مهابته في قلوبنا.

• المحور الثالث: القصص القرآني:

وهذا المحور هو أوسع المحاور القرآنية، ويردّ الشيخ على سؤال مهم، وهو: هل القصص الواردة في القرآن تكرار يُغني قليله عن كثيره؟ ثم ينفي هذا مبيّناً أن لكل قصة في موضعها إيراد مقصود، وأَثَر مغاير يحتاج إليه السامع لتكتمل به الحقيقة التاريخية والتربوية.

ومرة أخرى يلتقي بفكر الأستاذ العقاد حين يردّنا إلى قوله: إن الصور تختلف للمكان الواحد عندما يتمّ التقاطها من زوايا مختلفة؛ فصورة القاهرة من الجو غير صورتها من المقطم، غير صورتها من النيل أو الأهرام، والقاهرة هي القاهرة؛ ولكن ما يراد إبرازه هنا غير ما يراد إبرازه هناك.

وأخذ يحلل القصص القرآنية التي وردت عدة مرات كقصة آدم التي يطيل في تحليلها والنظر في حكمة تعدد زوايا الرؤية فيها.

والقصص القرآني أداة للتربية ومصدر توجيه ووعظ واعتبار؛ لذا قصّ القرآن علينا قصص الماضين؛ لأن الإنسان هو الإنسان قد يختلف في ريفه وحضَره وأميته وثقافته؛ ولكن ذلك الاختلاف في وسائله وأهدافه؛ أما غرائزه فهي في أصلها ثابت؛ قلما تتغير.. إن عرام الشهوات في هوليوود لا يقلّ عن أمثاله من عشرات القرون في أسواق النخاسة أو مواطن البغاء مهما تقدم العلم، ومخازي الاستعمار لا تقلّ عن أمثالها أيام جبروت الأباطرة والفراعنة، وإن لطُفت الأسماء ورقّت العناوين.

ثم يقودنا الشيخ في تؤدة بعد تطوافة في الحضارة الحالية إلى حضارات مشابهة ذُكِرت في القرآن الكريم؛ لنجد أنفسنا ونحن نتحدث عن العصر الحديث بكل أبعاده من مشكلات الأطفال والإيدز، وغزو الفضاء، إلى عمالقة عاد، وقوم نوح في القصص القرآني، وهو ربط فريد نجح به الشيخ الغزالي أن يبرهن على غاية سوق القصص القرآني بطريقة عملية الذي هو مناط إيراد هذا القصص التربية والاعتبار :"لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لأُوْلِي الأَلْبَابِ مَا كَانَ حَدِيثاً يُفْتَرَى وَلَكِنْ تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ" (يوسف:111).

• المحور الرابع: البعث والجزاء:

إن الله أوجد البشرية لا لتعيش برهة من الزمن ثم تفنى؛ بل خَلَقها الله لتخلد، وهذا الموت الذي يعترض مسيرتها هو رقدة مؤقتة، أو نقطة فاصلة بين مرحلتين من الوجود، كانت الأولى للغرس؛ بينما كانت الثانية للحصاد.

وفي هذه العلاقة بين الحياتين تتجلى الحكمة جليّة رائعة من فم الشيخ الغزالي.. استمع إليه يقول: “في كثير من الأحيان أترك وطني إلى أقطار أخرى، وخلال تلك الأسفار أرسم الخطط للعودة، وأعلم بيقين من أين جئت وإلى أين أعود؟

أنظر إلى الفندق الذي نزلتُ به شاعراً بأنني عابر سبيل، وأن غرفتي سيحتلّها أحد الناس بعدي كما احتللتُها أنا بعده.. ولا ريب أن الشعور بالاستقرار الدائم بلاهة.. وكذلك نحن في هذه الحياة الدنيا.. إنها ممرّ لا مقرّ.
وقد أكثر القرآن من الحديث عن الدار الآخرة والتذكير بما فيها من بعث وجزاء وجنة ونار، ثم يمضي القرآن مبيّناً أخلاق طلاب جنة الآخرة مُعدّداً صفاتهم من الشجاعة، والصدق، والإخلاص، والأخلاق الكريمة.
ثم يُقدّم الشيخ تفسيراً موضوعياً لسورة الواقعة، يستنبط منه أن الموت في تضاعيف الحياة، وهي من أكثر السور التي تُنَبّه للبعث والجزاء، وتقرع الأسماع وتهزّ الأفئدة؛ لتستعد ليوم الحساب يوم يكون الناس فِرَقاً: فإما من المقربين، وإما من أصحاب اليمين، وإما من المكذبين الضالين.. ثم يؤكد في نهايتها: " إِنَّ هَذَا لَهُوَ حَقُّ الْيَقِينِ"(الواقعة:95).

• المحور الخامس: ميدان التربية والتشريع:

يُحلّق بنا الإمام الغزالي في ميدان محمد-  -صاحب الرسالة الفريدة التي صاغ بها تجربة فريدة ونماذج عَقُم الزمان أن يجود بمثلها، إنها الربانية التي زرعها محمد-  - في نفوس أتباعه -رضوان الله عليهم - فالربانية في أصحاب النبى-  - هي أساس أنشطتهم في اليقظة والنوم؛ فالله غاية كل سعي وباعث كل حركة، ولا عجب أن كان شعارهم في السلم والحرب: الله أكبر.

ويؤكد الشيخ أن رسالة الإنسان كما وصفها القرآن توضّح درجة الرفعة التي أرادها الله له.. لقد خلقه الله ليكون خليفة له، وعبادة الإنسان لله لم يكلفه الله بها انتظاراً لنائل يعود على المعبود منها.

ولكنه تكليف للبشري ليعرف وضعه على حقيقته ويكون انتماؤه لله وولاؤه لله.. والتربية الصحيحة هي التي تقوم على وعي عام بغايات الوجود ووعي مُفصّل بمعالم الكمال التي أسهب الدين في شرحها واستفاضت أنباؤها في الكتاب والسنة.

ويؤكد الشيخ كذلك عوائق قيام هذا النموذج وعقبات تفكّ الارتباط بين العلم والعمل والرغبة والتنفيذ؛ لذا فالتربية الناجحة مهمة شاقة وصناعة الإنسان من أعقد الصناعات في الدنيا.
ثم يمضي في توضيح هذا المحور في القرآن الكريم؛ فيبرز أمامنا لافتة كبيرة تقول: (الله يحب) و(الله لا يحب)؛ كأسلوب تربوي اتخذه القرآن ليتّبع المؤمنون ما يحبه الله ويجتنبوا ما لا يحبه.

ويمضي الغزالي في تفصيل ما يحبه الله كما ورد في القرآن الكريم، في إسقاط على واقعنا وبمعانٍ تُعيننا على السعي لإدراك ما يحبه الله والبعد عما لا يحبه فيحضّ على الإحسان والتوبة والتقوى والتوكّل، وينهى عن الفساد والاعتداء والفخر والإسراف والخيانة والجهر بالسوء من القول، في إحصاء لآيات القرآن الواردة بصيغة (الله يحب)، و(الله لا يحب).

ثانيا: مقاصد القرآن الكريم:

من يتدبر مقاصد القرآن الكريم يجد أنها ثلاث، هي: التوحيد، والتزكية ،والعمران، لماذا؟
لأن الخطاب القرآني له مصدر هو الله -تبارك وتعالى-وله من وجه إليه الخطاب وهو الإنسان، وهناك ميدان للفعل الإنساني ألا وهو الكون، والإنسان عليه أن يحقق فيه العمران، فهناك تفاعل بين عناصر ثلاثة: غيب ،وإنسان، وكون من هذا التفاعل يحدث الفعل الإنساني، والفعل الإنساني يحتاج إلى عملية تقويم.

والفقه كله عبارة عن تقويم للفعل الإنساني، فحين نقول :هذا الفعل حلال أو حرام فهي عملية تقويم وحين نقول: إن المقاصد القرآنية العليا الحاكمة هي ثلاثة، التوحيد وهو حق الله -تبارك وتعالى- على خلقه، التزكية وهي تعتبر المؤهل للإنسان لحمل رسالة القرآن، والعمران حق الكون..

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 943 إلى 945
عيار 22 864 إلى 866
عيار 21 825 إلى 827
عيار 18 707 إلى 709
الاونصة 29,323 إلى 29,394
الجنيه الذهب 6,600 إلى 6,616
الكيلو 942,857 إلى 945,143
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى

أسعار العملات

العملةشراءبيع
دولار أمريكى​ 15.677815.7778
يورو​ 19.028119.1558
جنيه إسترلينى​ 21.448821.5745
فرنك سويسرى​ 17.705017.8260
100 ين يابانى​ 15.190215.2885
ريال سعودى​ 4.17884.2057
دينار كويتى​ 51.470151.9519
درهم اماراتى​ 4.26784.2958
اليوان الصينى​ 2.40152.4181
بنك الاسكان البنك الأهلي المصري
HDB