الأموال
السبت، 16 يناير 2021 04:08 مـ
2 جمادى آخر 1442
16 يناير 2021
CIB
الأموال

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرماجد علي

مركز الأموال للدراسات

الداعية د. خالد راتب يوضح دور الزكاة في القضاء علي الفقر

الأموال

يقول الداعية الدكتور خالد راتب ان حكمة الله- سبحانه وتعالى- اقتضت أن يجعل ركنا من أركان الإسلام خاصا بباب المال وهو ركن الزكاة،.

دور الزكاة في تحقيق مقاصد الشريعة

وتابع شرحه لدور الزكاة في تحقيق مقاصد الشريعة الاسلامية والقصاء علي الفقر فيفول ..

.لقد شرعت الزكاة بغرض تحقيق العديد من المقاصد الدينية والدنيوية، حيث لا يقف مفهوم الزكاة في الإسلام عند المصطلح الفقهي، وهو إخراج جزء من مال مخصوص لقوم مخصوصين بشرائط مخصوصة(الموسوعة الفقهية الكويتية 4/269) .

دور الزكاة في تحقيق مقاصد الشريعة

لكن الزكاة عبادة لها مقاصد عظمى ترعى وتحفظ الكليات الخمس:(الدين- النفس- النسل –العرض- العقل -المال)،ويظهر ذلك جليا في مصارف الزكاة التي حددت بعناية فائقة لتشمل كل أصناف المحاويج وتسد فاقتهم وحاجتهم، وتوفر للمجتمع حياة آمنة .

الزكاة تحمي المجتمع من الآفات الداخلية

حيث تصرف الزكاة في سبيل الله لإعلاء كلمة الله وحفظ الأوطان عن طريق مصرف" وفي سبيل الله"، فالزكاة تحمي المجتمع من الآفات الداخلية والاعتداء الخارجي.

( التكافل الاجتماعي في الإسلام ص 14 ، والمجتمع الإنساني ص93 ،94 للشيخ أبي زهرة ، بتصرف.).

الزكاة وحفظ الدين: فمن مقاصد تشريع الزكاة حراسة الدين ودعمه ونشره في ربوع الأرض، ولقد وجدنا في الزكاة تخصيص رب العزة مصرفين من مصارفها لتحقيق مقصد حفظ الدين هما: مصرف في سبيل الله ، ومصرف المؤلفة قلوبهم .

كما أن امتثال المزكي لأمر الله بدفع ما افترض عليه يقوي الإيمان في القلب، كما أنه يحافظ على إيمان الآخذ حيث يشعر بقيمة هذه الدين الذي يهتم اهتماما كبيرا بالفقراء والمحتاجين، مما يدفع الآخذ إلى حب هذا الدين.

الزكاة وحفظ النفس: ومن مقاصد تشريع الزكاة حفظ النفس من الهلاك، فالمال عصب الحياة، وعن طريقه يوفر الإنسان لنفسه حياة كريمة، والإسلام عندما يأمر الأغنياء بأداء الزكاة يعد ذلك حقا وليس منة من الغني ولو اعتبرها منة فقد لحق الأذى به قبل أن يلحق بآخذها؛ لأن عمله سيبطل،

قال تعالى:" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُبْطِلُوا صَدَقَاتِكُمْ بِالْمَنِّ وَالْأَذَى كَالَّذِي يُنْفِقُ مَالَهُ رِئَاءَ النَّاسِ وَلا يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ صَفْوَانٍ عَلَيْهِ تُرَابٌ فَأَصَابَهُ وَابِلٌ فَتَرَكَهُ صَلْداً لا يَقْدِرُونَ عَلَى شَيْءٍ مِمَّا كَسَبُوا "(البقرة:264).

فبعدما رغب تعالى في الصدقات ونبه إلى ما يبطل أجرها وهو المن والأذى نادى عباده المؤمنين ..ناهيا عن إفساد صدقاتهم وإبطال ثوابها مشبها إبطال الصدقات بحال صدقات المرائي الذي لا يؤمن بالله واليوم الآخر، وضرب مثلا لبطلان صدقات من يخرج صدقاته منا أو أذى أو يرائي بها الناس .

كحال المطر عندما ينزل على حجر أملس عليه تراب فيتركه أملس عاريا ليس عليه شيء ، فكذلك تذهب الصدقات الباطلة ولم يبق منها لصاحبها شيء ينتفع به يوم القيامة ، فقال تعالى:" لا يَقْدِرُونَ عَلَى شَيْءٍ مِمَّا كَسَبُوا "(البقرة:264 ).

الزكاة وحفظ العرض: الزكاة تحفظ النسل والعرض؛ لأن الفقر قد يؤدي بأناس ضعفاء الإيمان أن يسطوا على بيوت الناس من أجل الحصول على المال فيكشفون عورات البيوت،

وقد تفرط المرأة الفقيرة تحت ضغط الفقر والحاجة في أغلى ما عندها، وقد تبين ذلك في حديث المرأة التي راودها ابن عمها عن نفسها فأبت ،وبعد إحاطة الفقر بالمرأة قبلت ثم ذكرت ابن عمها بالله فرجع وأعطها المال الذي تريده.

ففي حديث الغار قال أحدهم:" اللهم إن كنت تعلم أنه كانت لي بنت عم وكنت أحبها كأشد ما يحب الرجال النساء وأني سألتها نفسها فقالت:لا حتى تأتيني بمئة دينار فسعيت فيها حتى جمعتها فأتيتها فلما قعدت بين رجليها قالت :"يا عبد الله اتق الله ولا تفض الخاتم إلا بحقه".( أخرجه البخاري ).

الزكاة وحفظ العقل: ومن مقاصد الزكاة: رعاية مقصود الشارع في حفظ العقل ، وذلك بإدخال طلب العلم من مستحَقّات الزكاة، فمن مصارف الزكاة الثمانية: "وفي سبيل الله" وهو مصرف يشمل مصالح المسلمين العامة التي بها قوام أمر الدين والدولة (ومنها طلب العلم وإعداد الدعاة الذين يفقهون الناس، ويحفظون هذه العقول من الشبهات والضلالات).

يقول الشيخ محمود شلتوت - رحمه الله- مبينا شمولية قوله تعالى في سبيل الله: أن معنى: "وفي سبيل الله" أنه : المصالح العامة التي لا ملك فيها لأحد ، والتي لا يختص بالانتفاع بها أحد ، فملكها لله ، ومنفعتها لخلق الله ، وأولاها وأحقها : التكوين الحربي الذي ترد به الأمة البغي وتحفظ الكرامة .

ويشمل العدد والعدة على أحدث المخترعات البشرية ، ويشمل المستشفيات عسكرية ومدنية ، ويشمل تعبيد الطرق ، ومد الخطوط الحديدية ، وغير ذلك مما يعرفه أهل الحرب والميدان .

ويشمل الإعداد القوي الناضج لدعاة إسلاميين يظهرون جمال الإسلام وسماحته ، ويفسرون حكمته ، ويبلغون أحكامه ، ويتعقبون مهاجمة الخصوم لمبادئه بما يرد كيدهم إلى نحورهم .

وكذلك يشمل.. العمل على دوام الوسائل التي يستمر بها حفظة القرآن الذي تواتر- ويتواتر- بهم نقله كما أنزل ، من عهد وحيه إلى اليوم ، وإلى يوم الدين إن شاء الله".( الإسلام عقيدة وشريعة ص 97 ، 98).

الزكاة وحفظ المال:

ففي الزكاة تنمية المال وزيادته وبركته، وإن كان الظاهر هو نقص المال، فإن الإنسان قد يفتح الله له من أبواب الرزق ما لا يخطر على باله إذا قام بما أوجب الله عليه في ماله ، قال الله تعالى :"وَمَا آتَيْتُمْ مِنْ رِباً لِيَرْبُوَ فِي أَمْوَالِ النَّاسِ فَلا يَرْبُو عِنْدَ اللَّهِ وَمَا آتَيْتُمْ مِنْ زَكَاةٍ تُرِيدُونَ وَجْهَ اللَّهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُضْعِفُونَ) (الروم:39).

وقال تعالى: "وَمَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ)(سبأ: 39) ، يخلفه : أي يأتي بخلفه وبدله.
وقال النبي- صلى الله عليه وسلم-:"ما نقصت صدقة من مال" .(أخرجه مسلم)، وهذا أمر مشاهد ، فإن الموفقين لأداء ما يجب عليهم في أموالهم يجدون بركة فيما ينفقونه، وبركة فيما يبقى عندهم ، وربما يفتح الله لهم أبواب رزق يشاهدونها رأي العين ، بسبب إنفاقهم أموالهم في سبيل الله.

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 943 إلى 945
عيار 22 864 إلى 866
عيار 21 825 إلى 827
عيار 18 707 إلى 709
الاونصة 29,323 إلى 29,394
الجنيه الذهب 6,600 إلى 6,616
الكيلو 942,857 إلى 945,143
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى

أسعار العملات

العملةشراءبيع
دولار أمريكى​ 15.677815.7778
يورو​ 19.028119.1558
جنيه إسترلينى​ 21.448821.5745
فرنك سويسرى​ 17.705017.8260
100 ين يابانى​ 15.190215.2885
ريال سعودى​ 4.17884.2057
دينار كويتى​ 51.470151.9519
درهم اماراتى​ 4.26784.2958
اليوان الصينى​ 2.40152.4181
بنك الاسكانالبنك الأهلي المصري
البنك الأهلي المصريHDB