الأموال
الثلاثاء، 29 سبتمبر 2020 01:09 مـ
11 صفر 1442
29 سبتمبر 2020
CIB
الأموال

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرماجد علي

مركز الأموال للدراسات

الداعية د. خالد راتب يشرح كيف تنال بالصيام درجة التقوي

الأموال

الداعية د. خالد راتب يجيب علي سؤال كيف تصل بالصيام لتكون من المتقين فيقول :

بين المولى –سبحانه وتعالى- الهدف الأساسى بين الهدف من الصيام فى قوله تعالى:" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ "(البقرة:183)و تحقيق التقوى فى أعمالنا أمر لازم وحتمى،فقد يعمل المرء أعمالا كثيرة عظيمة ولكن لا يقبلها الله؛لأن الله لا يتقبل إلا ممن تجمل وتحلى بصفة التقوى.

 

 

وهناك آية فى كتاب الله صرحت بذلك،قال تعالى:" إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ"(المائدة: 27)، وقال ابن عجلان : لا يصلح العمل إلا بثلاث : التقوى لله ، والنية الحسنة ، والإصابة .( )،ولأهمية التقوى فى قبول الأعمال فلابد أن نعرف فضائلها،وبواعثها،ودراجاتها،وكيفية تنميتها فى قلوبنا وأعمالنا.

 

 

يقول صاحب التسهيل (محمد بن جزي الكلبي): فائدة في فضائل التقوى المستنبطة من القرآن، والبواعث عليها، ودرجاتها:

 

أما فضائلها فهي :

 

1- الهدى، لقوله تعالى: {...هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ} [سورة البقرة: 2].

 

2- النصرة، لقوله تعالى: {إِنَّ اللّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَواْ...} [سورة النحل: 128].

 

3- الولاية، لقوله تعالى: {...وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُتَّقِينَ} [سورة الجاثية: 19].

 

4- المحبة، لقوله تعالى: {...فَإِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ} [سورة آل عمران: 76].

 

5- المغفرة، لقوله تعالى: {يِا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إَن تَتَّقُواْ اللّهَ يَجْعَل لَّكُمْ فُرْقَاناً وَيُكَفِّرْ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ} [سورة الأنفال: 29].

 

 

6- المخرج من الغم والرزق من حيث لا يحتسب، لقوله تعالى: {...وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا} [سورة الطلاق: 2]. وتيسير الأمور، لقوله تعالى: {...وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا} [سورة الطلاق: 4].

 

7- غفران الذنوب وإعظام الأجور، لقوله تعالى: {...وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ وَيُعْظِمْ لَهُ أَجْرًا} [سورة الطلاق: 5]. وتقبل الأعمال، لقوله تعالى: {..إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ} [سورة المائدة: 27].

 

 

8- الفلاح، لقوله تعالى: {...وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} [سورة البقرة: 189].

 

9- البشرى، لقوله تعالى: {لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَياةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ...} [سورة يونس: 64].

 

10- دخول الجنة، لقوله تعالى: {إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ عِندَ رَبِّهِمْ جَنَّاتِ النَّعِيمِ} [سورة القلم: 34].

 

11- النجاة من النار، لقوله تعالى: {ثُمَّ نُنَجِّي الَّذِينَ اتَّقَوا...} [مريم:22"[سورة مريم: 7]

 

 

وأما البواعث على التقوى فهي:

 

 

خوف العقوبة الدنيوية والأخروية،ويوم الحساب.

 

ورجاء الثواب الأخرويّ.

 

والحياء من نظر الله، وهو مقام المراقبة.

 

والشكر على نعمه بطاعته.

 

والعلم، لقوله تعالى: {...إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء...} [سورة فاطر: 28].

 

وتعظيم جلال الله، وهو مقام الهيبة.

 

 

وأما درجات التقوى فهى:

 

 

أن يتقي العبد الكفر، وذلك مقام الإسلام.

 

وأن يتقي المعاصي، والحرمات، وهو مقام التوبة.

 

وأن يتقي الشبهات، وهو مقام الورع.

 

وأن يتقي المباحات وهو مقام الزهد.

 

وأن يتقي حضور غير الله فى قلبه وهو مقام الإحسان.

 

 

مراتب التقوى:

 

 

يقول أحد العلماء التقوى ثلاثة مراتب:

 

1-حمية القلب والجوارح من الآثام والمحارم.

 

2- حمية القلب عن المكروهات.

 

3-حمية القلب عن الفضول (أى حماية القلب عما سوى الله).

 

 

المرتبة الأولى تحقق سلامتك،والمرتبة الثانية تحقق سعادتك وتزيد قوتك ومنزلتك عند الله،والثالثة تجعلك فى مقعد صدق عند مليك مقتدر مع المتقين الأبرار.

 

 

كيف ننمي تقوى الله في قلوبنا وأعمالنا؟

 

 

أولا: معرفة حقيقية التقوى:التقوى ليست شعارات وهتافات وادعاءات،وإنما هى حقائق وتصرفات، فالتقوى كما قال طلق بن حبيب،هى: " أن تعمل بطاعة الله على نور من الله ترجوا ثواب الله وأن تترك معصية الله على نور من الله تخاف عقاب الله ".وهذا أحسن ما قيل في حد التقوى. ".( ).

 

 

ثانيا: استحضارفوائد التقوى وفضائلها وبواعثها حتى نصل إلى درجاتها ومراتبها؛لأن التقوى هى السبب الرئيس فى فلاح العبد فى الدنيا والأخرة ،وقد بينت هذا من قبل.

 

 

ثالثا: التعرف على صفات المتقين والتخلق بها،قال تعالى-فى مطلع سورة البقرة-:" الم ذَٰلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ وَبِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ أُولَٰئِكَ عَلَىٰ هُدًى مِّن رَّبِّهِمْ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ"(البقرة:1-5).

 

 

رابعا: أن تدع ما لا بأس به حذرا لما به بأس، عن عطية بن سعد -رضي الله عنه- وكان من أصحاب رسول الله-  - أنه قال : قال رسول الله-  - : " إن الرجل لا يكون من المتقين حتى يدع ما لا بأس به حذرا لما به بأس "( ).

 

 

خامسا: الاجتهاد في الطاعة مع الإخلاص فيها،والتمسك بهدي النبي-  - والابتعاد عن السبل والطرق التى تؤدى إلى الانحراف عن المنهج والطريق المستقيم ، قال الله تعالى : (وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ) الأنعام/ 153 .

 

 

سادسا: معايشة حياة المتقين،من خلال قراءة سيرهم،ومصاحبة من يعينك على طاعة الله ويذكرك به.

 

 

سابعا: التفكر في أمر الدنيا والآخرة ، ومعرفة قدر كل منهما ، فالدنيا مهما عاش فيها الإنسان وتنعم ونال فيها أعلى المناصب فإنه سيتركها فهى عارض زائل أو كأضعاث أحلام!!

 

أما الآخرة فهى الباقية،وهى المحطة النهائية التى يتحدد فيها مصير العبد،: فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ وَفَرِيقٌ فِي السَّعِيرِ"(الشورى:7).

 

 

ثامنا: الدعاء: عن أبي مسعود رضي الله عنه إن النبي صل الله عليه وسلم كان يقول:"اللهم أني أسألك الهدي والتقي والعفاف والغني"( ).

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 911 إلى 913
عيار 22 835 إلى 837
عيار 21 797 إلى 799
عيار 18 683 إلى 685
الاونصة 28,328 إلى 28,399
الجنيه الذهب 6,376 إلى 6,392
الكيلو 910,857 إلى 913,143
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى

أسعار العملات

العملةشراءبيع
دولار أمريكى​ 15.991416.0914
يورو​ 18.057518.1752
جنيه إسترلينى​ 20.032420.1496
فرنك سويسرى​ 16.961617.0749
100 ين يابانى​ 14.852214.9479
ريال سعودى​ 4.26304.2901
دينار كويتى​ 51.869652.2448
درهم اماراتى​ 4.35324.3812
اليوان الصينى​ 2.27692.2917
بنك الاسكانالبنك الأهلي المصري
البنك الأهلي المصريHDB