الأموال
الخميس، 6 أكتوبر 2022 03:04 صـ
    11 ربيع أول 1444
    6 أكتوبر 2022
    شارك
    CIB
    الأموال

    رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرماجد علي

    عربي ودولي

    ”ثروسيل” : استهداف القوات الروسية للمستشفيات والاهداف المدنية في أوكرانيا جريمة حرب

    اللاجئين الاوكران
    اللاجئين الاوكران

    جدد مكتب الأمم المتحدة لحقوق الانسان قلقه العميق من استهداف الهجمات الروسية الاهداف المدنية في اوكرانيا وحذر موسكو بأن أي استهداف لغير المقاتلين يمكن أن يكون جريمة حرب.

    وقالت المتحدثة باسم المفوضية السامية لحقوق الإنسان ليز ثروسيل، خلال حديثها للصحفيين في جنيف:

    "يتعرض المدنيون للقتل والتشويه فيما يبدو أنه هجمات عشوائية، حيث تستخدم القوات الروسية أسلحة متفجرة، ذات آثار واسعة النطاق، في المناطق المأهولة بالسكان أو بالقرب منها. وتشمل الصواريخ وقذائف المدفعية الثقيلة، فضلا عن الغارات الجوية."

    ضرب المدارس والمستشفيات ودور الحضانة:

    بعد مضي خمسة عشر يوما على الحرب، تعرضت المدارس والمستشفيات ودور الحضانة للقصفمن جانب القوات الروسية وتم استخدام القنابل العنقودية أيضًا في العديد من المناطق المأهولة بالسكان، وفقا للمتحدثة الأممية.

    سجلت المفوضية السامية لحقوق الإنسان، حتى منتصف ليل 9 آذار/مارس، مقتل 549 مدنيا وإصابة 957 آخرين في أوكرانيا، مع الإقرار أيضا بأن هذا الرقم من المرجح أن يكون أعلى بكثير.

    وقالت السيدة ثروسيل المتحدثة باسم مكتب حقوقو الانسان الاممي : "في 3 آذار/مارس، قُتل 47 مدنيا عندما أصابت الغارات الجوية الروسية مدرستين وعدة مجمعات سكنية في تشيرنيهيف. في 9 آذار/مارس، أصابت غارة جوية روسية مستشفى ماريوبول رقم 3، مما أدى إلى إصابة 17 مدنيا على الأقل.

    وتابعت : "ما زلنا نحقق في التقارير التي تفيد باحتمال مقتل ثلاثة مدنيين على الأقل في الغارة الجوية. تحدثنا إلى مصادر مختلفة في ماريوبول، بما في ذلك السلطات المحلية، وقد أشارت إلى أن المستشفى كان يمكن التعرف عليه بوضوح، وأنه كان يعمل عند تعرضه للقصف ".

    هجوم على مستشفى للأمراض النفسية:

    ومن جانبها أدانت منظمة الصحة العالمية تقارير مبكرة أفادت بوقوع هجوم شنته القوات الروسية على مستشفى للأمراض النفسية بالقرب من خاركيف.

    وقال طارق ياساريفيتش، المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية، متحدثا من لفيف في غرب أوكرانيا:

    "هناك تقارير وردت هذا الصباح من السلطات في خاركيف تفيد بتعرض مؤسسة للأمراض النفسية للهجوم. إذا ثبت أن هذا صحيح، فسيحدث ذلك تأثيرا آخر على الصحة في أوكرانيا. وفقا لهذه السلطات، يقيم في هذه المؤسسة 300 شخص منهم حوالي 50 أو نحو ذلك، غير قادرين على الحركة."

    أكدت منظمة الصحة العالمية، حتى الآن، 29 هجوما على مرافق الرعاية الصحية، مما أسفر عن 12 حالة وفاة - بما في ذلك عاملون صحيون - وإصابة 34 شخصا.

    وأدانت السيدة ثروسيل كل هذا الاستهداف للمدنيين والبنية التحتية المدنية، ووجهت رسالة مباشرة إلى موسكو:

    "نذكر السلطات الروسية بأن توجيه الهجمات ضد المدنيين والأعيان المدنية، فضلا عما يسمى بالقصف في البلدات والقرى وأشكال أخرى من الهجمات العشوائية، محظور بموجب القانون الدولي، وقد ترقى تلك الهجمات إلى جرائم الحرب “.

    عملية مساعدات ضخمة :

    بدوره، أشار المتحدث باسم مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين، ماثيو سالتمارش إلى بدء عملية مساعدات إنسانية ضخمة داخل البلاد، في وقت عبر فيه أكثر من 2.5 مليون شخص الحدود الأوكرانية بحثا عن الأمان.

    وقال السيد ماثيو سالتمارش، متحدثا من بولندا:

    "ما زلنا نعمل في وسط وغرب أوكرانيا. هناك الآن ما لا يقل عن مليوني نازح داخليا، بالإضافة إلى 12.65 مليون شخص متأثرين، بصورة مباشرة بالنزاع، ويعانون من انخفاض درجات الحرارة."

    وأضاف المتحدث باسم المفوضية أن المخزونات المخزنة مسبقا ومواد الإغاثة الأساسية الواردة جاهزة للتوزيع في مواقع مختلفة في جميع أنحاء البلاد، بما في ذلك المناطق الشرقية. كما فتحت المفوضية مستودعات في فينيتسا وأوزهورود وتشرنيفتسي، إلى جانب مستودعات في لفيف.

    عالقون في القتال :

    وأشار السيد سالتمارش إلى القيود الشديدة التي تحول دون الوصول إلى المجتمعات المتضررة من النزاع في المدن، بما في ذلك مدينة ماريوبول المحاصرة "بسبب الأنشطة العسكرية المستمرة وزيادة وجود الألغام الأرضية، مما يؤدي إلى تفاقم الاحتياجات الإنسانية يوما تلو الآخر."

    وقال إن موظفي المفوضية على الأرض عالقون في القتال، مثلهم مثل السكان المدنيين، "هناك حاجة ماسة إلى الغذاء والماء والأدوية والرعاية الطبية والمأوى والمستلزمات المنزلية الأساسية والبطانيات والفرش والنقود، ومواد البناء، والمولدات، والوقود."

    رعايا الدول الثالثة:

    من بين الباحثين عن الأمان بعيدا عن القصف والغارات في أوكرانيا، تمكن الآن حوالي 116 ألف شخص من مواطني الدول الثالثة من مغادرة البلاد، وفقا للمنظمة الدولية للهجرة.

    وقال بول ديلون، المتحدث باسم المنظمة:

    "لقد تواصلت معنا العشرات من دولنا الأعضاء، خلال الأيام الأخيرة، حيث تقدمت بطلبات لإعادة أكثر من 14 ألفا من مواطني الدول الثالثة من الدول المجاورة. إنها قضية كبرى".

    احتمال ارتفاع أسعار المواد الغذائية :

    يأتي هذا التطور في وقت أشار فيه برنامج الأغذية العالمي إلى تداعيات مقلقة على الأمن الغذائي العالمي بسبب غزو روسيا لأوكرانيا، والتي لا تزال تصر على تسميتها بـ "عملية عسكرية خاصة".

    وفقا لتقرير جديد للبرنامج الأممي، من المرجح أن تدفع الحرب أسعار الغذاء والوقود إلى مستويات أعلى، مما يهدد البلدان الضعيفة على وجه الخصوص، والعمليات الإنسانية للوكالة الأممية.

    "حلقة النار":

    وقال برنامج الأغذية العالمي: "يأتي الصراع في وقت يشهد احتياجات إنسانية غير مسبوقة، حيث تحيط "حلقة من النار" حول العالم، وتسبب الصدمات المناخية، والصراع، وكـوفيد-19، وارتفاع التكاليف، في دفع الملايين إلى حافة المجاعة."

    وأضاف أنه على الصعيد العالمي، يتأرجح 44 مليون شخص من 38 دولة "على حافة المجاعة."

    لقد تم بالفعل قطع الحصص الغذائية عن اللاجئين وغيرهم من المجتمعات الضعيفة في جميع أنحاء شرق إفريقيا والشرق الأوسط، بما في ذلك اليمن، "حيث يعاني 16.2 مليون شخص من انعدام الأمن الغذائي وهناك جيوب من الظروف الشبيهة بالمجاعة".

    ارتفاع أسعار المواد الغذائية:

    من جانبها، حذرت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) من أن أسعار الغذاء العالمية قد وصلت بالفعل إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق، قبل أن يتسبب الغزو الروسي لأوكرانيا في حدوث صدمة في أسواق السلع الدولية.

    وقال مدير منظمة الفاو، شو دونيو، في اجتماع استثنائي لوزراء الزراعة من مجموعة الدول السبع الثرية، إن هذا يرجع في الغالب إلى ظروف السوق الحالية، ولكن أيضا بسبب ارتفاع أسعار الطاقة والأسمدة وجميع الخدمات الزراعية الأخرى.

    وأضاف مدير عام الفاو أن مؤشر الفاو لأسعار الغذاء عكس ذلك في شباط/فبراير 2022 عندما "وصل إلى رقم قياسي تاريخي جديد - 21 في المائة فوق مستواه في العام السابق، و2.2 في المائة أعلى من ذروته السابقة في شباط/فبراير 2011".

    البلدان الفقيرة هي الأكثر تضررا :

    وقال السيد شو دونيو: "تمثل الأزمة تحديا للأمن الغذائي للعديد من البلدان، وخاصة بالنسبة للبلدان منخفضة الدخل المعتمدة على الواردات الغذائية، والفئات السكانية الضعيفة."

    وفقًا لمنظمة الفاو، تمثل صادرات القمح من روسيا وأوكرانيا حوالي 30 في المائة من السوق العالمية، بينما تمثل صادرات زيت عباد الشمس مجتمعة 55 في المائة.

    يُعد كلا البلدين أيضا مصدرين بارزين للذرة والشعير وزيت بذور اللفت، وتعد وروسيا مُصدِّرا رئيسيا للأسمدة - حيث احتلت المرتبة الأولى في تصدير الأسمدة النيتروجينية في عام 2020، كما تعد ثاني أكبر مورد للبوتاسيوم، وثالث أكبر مصدر للأسمدة الفوسفورية.

    مصر للطيران
    القوات الروسية .أوكرانيا .جريمة حرب

    أسعار الذهب

    متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
    الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
    عيار 24 بيع 1,225 شراء 1,232
    عيار 22 بيع 1,123 شراء 1,129
    عيار 21 بيع 1,072 شراء 1,078
    عيار 18 بيع 919 شراء 924
    الاونصة بيع 38,102 شراء 38,315
    الجنيه الذهب بيع 8,576 شراء 8,624
    الكيلو بيع 1,225,143 شراء 1,232,000
    سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى

    آخر الأخبار

    أسعار العملات

    العملةشراءبيع
    دولار أمريكى​ 19.141719.2183
    يورو​ 19.080419.1645
    جنيه إسترلينى​ 22.638822.7372
    فرنك سويسرى​ 19.844119.9257
    100 ين يابانى​ 14.023214.0825
    ريال سعودى​ 5.09095.1140
    دينار كويتى​ 62.156362.4905
    درهم اماراتى​ 5.21125.2325
    اليوان الصينى​ 2.79312.8050
    بنك الاسكان