الأموال
الخميس، 4 يونيو 2020 10:35 صـ
12 شوال 1441
4 يونيو 2020
شارك
CIB
الأموال

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرماجد علي

كُتاب الأموال

نبية صدقى يكتب : كورونا وعلاقتها بالإسراء والمعراج

الأموال

معجزة الإسراء والمعراج تتجلى فيها القدرة الإلهية كما أن فيها منحة من الحق لسيدنا محمد _صلى الله عليه وسلم _كما أن فيها أيضا اختبارا للخلق ليعلم ضعيف الايمان من قوي الايمان قال الحق _سبحانه ( وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤْيَا الَّتِي أَرَيْنَاكَ إِلا فِتْنَةً لِلنَّاسِ ) سورة الإسراء (60).

كذلك فيرس كورونا تتجلى فيه القدرة الإلهية التي أخرست ألسنة الملحدين والمنكرين لوجود القدرة الإلهية والذين أغتروا بما أوتوا من علم وقوة وأيضا اختبار لخلق هل يصبروا على هذا الوباء ويتقبلوه بصبر وثبات ام يجزعوا ويسخطوا فأما معجزة القدرة الإلهية في الإسراء والمعراج إذ كيف يتخيل العقل البشري ان إنسانا في طرفة عين يمر برحلة أرضية سماوية يري فيها عجب العجاب ما لا يتخله عقل ولا يخطر على قلب ومالم تراه عين وتسمع به .

إذن إذ لا يقدر بفعل هذه المعجزة إلا قوة وقدرة هذه القدرة تفعل كل ماتريده {إنما أمره إذا أراد شئيا ان يقول له كن فيكون} (يس 82)هذه القدرة هي التي طوت الزمان فلا زمان وطوت المكان فلا مكان حتي يروى أن الرسول _صلى الله عليه وسلم _عاد إلى فراشه بعد الرحلة ووجده دافئ _صلى الله عليه وسلم .

ومما رآه رائ الانبياء وصلى بهم إماما ورأى ملائكة وابليس وعذاب العاصيين ونعيم الطائعين إلى آخر ما رأى وطوي المكان فذهب إلى بيت المقدس في أقل من طرفة عين وهذا رحلة تقطع في ستة أشهر وراى طور سنين وبيت المقدس والجنة والنار وغيرهم من الأماكن وكيف صعد إلى السموات العلى بلا صعوبة في التنفس ولا صعوبة في التنقل .

وأما الاختبار فهو اختبار للعقل البشري فهل يتقبل ام ينكر فمن تقبل كان دليلا واضحا على صدق الإيمان ومن انكر كان دليلا واضحا على ضعف الإيمان وكذلك كورونا دليل واضح على قوة القدرة الإلهية إذ كيف نرى فيروسا ضعيفا ارعب العالم بأسره وكيف نرى العالم وانشغاله به وكيف إلى الآن واقفا عاجز ا طالبا من القدرة الإلهية التدخل لرفع هذا الوباء فما بالك لو فتحت القد رة الإلهية جميع الفيروسات أوسلط جميع جنوده{وما يعلم جنود ربك إلا هو وما هى إلا ذكرى للبشر} (سورة المدثر 31).

و نرى أيضا أنها اختبار للخلق لذا وجب علينا في هذا الوقت التوبة والاستغفار وجب علينا أيضا اتباع الإرشادات الصحية وطاعة ولي الأمر وتنفيذ ما يأمر به لأن فيه سلامة الفرد والمجتمع ونثق ونوقن ان الكاشف البلاء الله وحده وان القدرة المسيطرة في هذا الكون هى القدرة الإلهية {وهو القاهر فوق عباده وهو الحكيم الخبير} (سورة الأنعام) .

لهذا وجب اللجوء اليها والاحتماء بها قال تعالى {إياك نعبد وإياك نستعين} (سورة الفاتحة) وقال _صلى الله عليه وسلم _(استعن بالله ولا تعجز) فهيا بنا نستعين بالله ونبحث عن الدواء فأنا ابشر العالم باذن الله تعالى سيصل إلى الدواء قريبا لأن الرسول صلى الله عليه وسلم أخبرنا ما من داء إلا وله دواء وشفاء (لكل داء دواء) فكم من أمراض ظهرت وظهر دوائها.

ورد في الأثر (أن ابراهيم الخليل قال :يارب ممن الداء.؟ قال مني قال :فممن الدواء؟ قال :مني قال :فما بال الطبيب؟ قال :رجل ارسل الدواء على يديه). اللهم احفظ مصر نا وجيشها العظيم وامنها وكل أهلها وكل العالم من كل شر و مكروه وارحم آبائنا وأمهاتنا يارب العالمين وصلي الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

بنك الاسكانالبنك الأهلي المصري
البنك الأهلي المصريHDB