الأموال
الخميس، 21 نوفمبر 2019 08:08 صـ
23 ربيع أول 1441
21 نوفمبر 2019
شارك
CIB
الأموال

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرماجد علي

مركز الأموال للدراسات

10 نوفمبر ..بدء اسبوع الجامعات الإفريقية ”التعليم بوابة السلام  ”

الأموال

 

يسعد المقر الاقليمي لاتحاد الجامعات الإفريقية لشمال إفريقيا دعوة كل الجامعات بشمال افريقية بالمشاركة بالاحتفال بأسبوع الجامعات الافريقية تحت شعار التعليم : بوابة إفريقيا للأمن والسلام".. في الفترة من  من 10 وحتى 14 نوفمبر 2019

يعتبر أسبوع الجامعات الإفريقية (AU Week) مناسبة استثنائية في أجندة اتحاد الجامعات الأفريقية (AAU) حيث تحتفل فيه مؤسسات التعليم العالي في جميع أنحاء إفريقيا بذكرى إنشاء اليونسكو لاتحاد الجامعات الافريقية في 12 نوفمبر 1967 في الرباط، عاصمة المغرب باعتباره منظمة ومنتدى للتشاور وتبادل المعلومات والتعاون بين مؤسسات التعليم العالي في إفريقيا.

 

وجدير بالذكر ان اتحاد الجامعات الافريقية يضم حاليا نحو ٥٠٠ جامعة تمثل الاقاليم الجغرافية الخمس بالقارة وقد كلف الاتحاد الافريقي اتحاد الجامعات الافريقية رسميا منسقا لمتابعة تنفيذ خطة الاتحاد الافريقي للتعليم العالي والمعروفة بإسم CESA 16-25

 

وكذلك العمل على تحقيق الاجندة الافريقي لعام ٢٠٦٣ " افريقيا التي نريدها" ولتحقيق تلك المهام والاهداف لتطوير التعليم بالقارة الافريقية بدأ اتحاد الجامعات الافريقية في إنشاء مكاتب اقليمية له في مل من شمال افريقيا بجامعة الازهر بمصر وشرق افريقيا بجامعة الخرطوم بالسودان وامريكا الشمالية بمفوضية الاتحاد الافريقي بواشنطن للاكادميين الافارقة بالمهجر. ويستمر الاتحاد في انشاء مقرات له في باقي اقاليم القارة وايضا بالقارات الأخرى.

 

ويجمع الاحتفال بأسبوع الجامعات الإفريقية كل عام الجهات المعنية بالتعليم العالي في جميع أنحاء إفريقيا لمناقشة القضايا والموضوعات المتعلقة بتحسين جودة التعليم العالي وأهميته في تنمية القارة الأفريقية بشكل عام.

 

و موضوع الاحتفال بأسبوع الجامعات الأفريقية لعام 2019 هو " التعليم : بوابة إفريقيا للأمن والسلام ". وستجمع المناسبة بين مجتمع التعليم العالي والجهات المعنية الرئيسية في أفريقيا لتحديد الاستراتيجيات والمنهجيات، وكذلك تحديد مكانة جودة التعليم العالي في تعزيز الأمن والسلام نحو وحدة أفريقيا ونهضتها بما يتماشى مع توقعات أجندة 2063 الرابعة: إفريقيا آمنة وسالمة.

 

تمثل قضية الأمن والسلام مسؤولية رئيسية بالنسبة للجميع ويتطلبان اتباع مناهج متعددة الأطراف من الجهات المعنية في جميع الأمور. يُعني ممثلي التعليم العالي والجهات المعنية بهذه المسؤولية، حيث أن لهم دور رئيسي في الحفاظ على الأمن والسلام في القارة. 

 

 كان هناك قلق متزايد بخصوص قضية الأمن والسلام في أفريقيا، طوال العقود الماضية. مما أدي إلى إثارة استجابات سياسية عدة؛ مثل إنشاء هياكل للوساطة وفض النزاعات، وآليات لإدارة التنوع، وتعزيز الحكم والمبادئ الديمقراطية، وتوعية السكان بضرورة احترام سيادة القانون. كانت جميع هذه الجهود على الصعيدين الوطني والقاري تهدف للوصول إلى أفريقيا مسالمة وآمنة. 

 

تشكل الحرب والصراعات بكافة أشكالها تهديداً للأمن والسلام العالميين. تعود أسباب العديد من النزاعات والحروب في أفريقيا إلى الجذور العميقة في تاريخ الظلم والفساد والتهميش والدلالات السياسية. إن وسيلة التخلص من أسباب هذه الصراعات وانعدام الأمن؛ هي المواطن المستنير. عند هذه المرحلة تأتى أهمية التعليم.

 

التعليم الجيد هو استثمار يحقق فائدة؛ فكما نُقل عن الأمين العام السابق للأمم المتحدة، كوفي عنان: "إن التعليم، ببساطة، هو بناء السلام ولكن باسم آخر. التعليم هو أكثر أشكال الدفاع فعالية؛ حيث أنه يعطي وعدًا لأولئك الذين لم يعيشوا سوي الفقر؛ التقدم لأولئك الذين لم يعيشوا سوي الحرمان؛ السلام لأولئك الذين لم يعشوا سوي الألم. "

 

يعد التعليم الجيد في جميع المستويات، أعظم أداة يمكن استخدامها لنقل المعرفة والسلوكيات وتنوير الجماهير وخاصة جماهير الشباب. وقد تم التشديد على هذه النقطة في الهدف رقم 4 من أهداف التنمية المستدامة (SDG 4)، والذي يدعو إلى توفير تعليم عادل وعالي الجودة للجميع. ينص هذا الهدف على ضمان اكتساب المتعلمين المعرفة والمهارات اللازمة، بالإضافة إلى أمور أخرى، من أجل تقدير التنوع الثقافي، وتعزيز ثقافة السلام ونبذ العنف.

 

يلعب التعليم دورًا محوريًا في بناء السلام، بمعنى أنه عندما يتم تقديمه بطريقة عادلة، يكون ذا جودة عالية، ويرتبط باحتياجات المجتمع، ويراعي ظروف النزاعات، عندئذٍ قد يمكنه أن يساعد في تحقيق السلام والأمن في القارة الأفريقية. بيد أنه عندما لا يتم إيلاء الاهتمام لكيفية تقديم التعليم، بحيث يعاني من الإقصاء وعدم المساواة، ومن الجودة المتدنية، فإنه قد يصبح محرضاً على الصراع. 

 

تراعي استراتيجية التعليم القاري لأفريقيا (CESA 2016-2025) الحاجة إلى إدماج السلام في التعليم على جميع المستويات. كما تدعو الاستراتيجية إلى تعزيز تعليم السلام ومنع نشوب النزاعات وحلها في جميع مستويات التعليم وجميع الفئات العمرية. يتمثل التركيز الرئيسي على تحقيق الأمن والسلام في استخدام التعليم كأداة في وضع سياسات وخطط لتقدير النزاعات. يتطلب هذا النهج استباقية من مؤسسات التعليم العالي لإجراء مراجعة لنظامنا التعليمي لضمان ألا تصبح الأنظمة عرضة لأن تكون دافعًا للنزاع والعنف. 

 

لم تكن سياسات التعليم والنظم التعليمية الحالية قادرة على الوفاء بوعدها بتنوير المواطنين بشكل عام لدعم الأمن والسلام في إفريقيا. يجب أن ينطوي نظام التعليم العالي والذي يمكن أن يشار إليه باسم التعليم عالي الجودة، على إدراك الأسباب والتهديدات التي يتعرض لها الأمن والسلام وأن يكون لديهم أنظمة مناسبة للقضاء على هذه التهديدات. 

 

في ظل هذه الخلفية، اختار اتحاد الجامعات الإفريقية، وهو المنظمة العليا وصوت التعليم العالي في إفريقيا، تكريس أسبوع الجامعات الأفريقية هذا العام لاستكشاف كيف يمكن الاستفادة من جودة التعليم العالي لتحقيق الأمن والسلام في القارة. سيتم تخصيص الأسبوع لمعالجة عدة قضايا مثل:

 

• أهمية التعليم العالي في بناء السلام. 

 

• الدور الرئيسي الذي يجب أن تلعبه مؤسسات التعليم العالي في بناء السلام. 

• الحاجة إلى تعزيز مؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي في أفريقيا من أجل الخروج بسياسات وتوصيات تتناول القضايا الحالية المتعلقة بالأمن والسلام في القارة. 

• كيف يمكن للتعليم العالي إشراك جميع الجهات المعنية الرئيسية - بما في ذلك الحكومة في جهود بناء السلام. 

• كيف يمكن للتعليم العالي تبني مناهج متعددة الأطراف للتعامل مع تعليم السلام. 

 

أهداف أسبوع الاحتفالات: 

 

• تعزيز الأمن والسلام من خلال التعليم عالي الجودة. 

• تعزيز النهج متعددة الأطراف للتعامل مع الأمن والسلام في أفريقيا. 

• تسريع عملية تطوير الأنظمة والبرامج والسياسات للتعامل مع التهديدات التي يتعرض لها الأمن والسلام القومي والقاري. 

 

فعاليات الاحتفالات: 

 

ويدعو المقر الاقليمي لشمال افريقية الجامعات الافريقية لإقامة فعاليات كبيرة أو صغيرة للاحتفال بأسبوع الجامعات الأفريقية تمشياً مع موضوع عام 2019 - وفقاً لميولها ومواردها والموعد المتاح لها. يمكننا تقديم بعض الأفكار من احتفالات أسبوع الجامعات الإفريقية السابقة:

ورش العمل منتديات انشطة طلابية

  •  

الأموال, الاموال, أموال, اموال

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 729 إلى 731
عيار 22 668 إلى 670
عيار 21 638 إلى 640
عيار 18 547 إلى 549
الاونصة 22,676 إلى 22,747
الجنيه الذهب 5,104 إلى 5,120
الكيلو 729,143 إلى 731,429
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى

آخر الأخبار

أسعار العملات

العملةشراءبيع
دولار أمريكى​ 17.650817.7508
يورو​ 20.143120.2661
جنيه إسترلينى​ 23.297323.4382
فرنك سويسرى​ 17.769917.8778
100 ين يابانى​ 16.110716.2064
ريال سعودى​ 4.70594.7331
دينار كويتى​ 58.176858.5450
درهم اماراتى​ 4.80564.8341
اليوان الصينى​ 2.61512.6318
ez elarab
البنك الأهلي المصري