الأموال
الأربعاء، 5 أغسطس 2020 10:18 صـ
15 ذو الحجة 1441
5 أغسطس 2020
شارك
CIB
الأموال

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرماجد علي

مركز الأموال للدراسات

أسرار الحروب السيبرانية بين تل أبيب وطهران للسيطرة على الشرق الأوسط  

الأموال

  • رجل مخابرات غربي : إيران حاولت خلط مياه الشرب في إسرائيل بمواد سامة .
  • العملية الانتقامية المحدودة جاءت ردا على عملية ميناء " الشهيد رجائي" في إيران
  • العمليات التخريبية الإلكترونية تستهدف المدنيين بالدرجة الأولى بعكس الحروب السابقة في ساحة المعارك العسكرية .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

كتب : إيهاب عبد الجواد

باحث في القانون الدولي والشئون الإسرائيلية

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

على مايبدو أن 2020 قد تكون مرحلة فاصلة في تاريخ البشرية وتدشين بداية الحروب غير الأخلاقية منطقة الشرق الأوسط بل والعالم والتي تتم في ساحات خارج ساحات المعركة التقليدية وتستهدف المدنيين ، لاسيما لو ثبت أن ( فيروس كورونا (covid19 تم تخليقه في أحد المعامل لاستخدامه ضد البشرية .. ما يهمنا هو منطقة (المشرق العربي) المسماه " الشرق الأوسط " والتي تضم إسرائيل وتركيا وإيران للمنطقة العربية وأحيانا دول أخرى .

خلال السنوات الماضية بدأت مناوشات للحروب السيبرانية بين بعض هذه الدول لاسيما إيران وإسرائيل وملخصها هو استخدام وسائل إلكترونية لضرب شبكات المطارات والكهرباء والمياه والاتصال والقطارات والبنوك وغيرها من مناحي الحياة المدنية لتعطيل الدولة المعادية مما يلحق ضرر كبير بالمدنيين الذين كانوا بعيدين في السابق عن ميدان المعركة .. وقد يصل الأمر إلى إختراقات شبكات صواريخ وطيران في هذه الدول لذا وجب علينا رصد تحركات وأساليب هذه القوى المحيطة بنا و المتصارعة على ريادة الإقليم . حتى ولو لم تكن مصر حتى الأن طرف في مثل هذه الحروب أو عمليات التخريب الإلكترونية ..

في هذا إطار كشف مسؤول استخبارات غربي لصحيفة “فاينانشال تايمز” إن إيران حاولت زيادة مستويات الكلور في المياه المتدفقة إلى المناطق السكنية لإسرائيل خلال الهجوم الإلكتروني الذي وقع في أبريل ضد شبكات المياه الإسرائيلية.وقال المسؤول للصحيفة البريطانية في تقرير نشر الاثنين الماضي إن مئات الأشخاص كانوا معرضين لخطر الإصابة بالمرض وأن الهجوم كان على وشك أن ينجح.وألمح رئيس هيئة السايبر الوطنية الإسرائيلية في الأسبوع الماضي إلى ان الهجوم ربما كان يهدف إلى خلط الكلور أو مواد كيميائيه أخرى في إمدادات المياه.علاوة على ذلك كان هناك أحتمال ان يؤدي الهجوم إلى تفعيل نظام “العطل الآمن” وإغلاق المضخات وإبقاء الآلاف دون مياه خلال موجة الحر الأخيرة التي شهدتها البلاد.وقال المسؤول الغربي: “لقد كان الأمر أكثر تعقيدا مما اعتقدته (إسرائيل) في البداية، وكان على وشك أن ينجح، وليس من الواضح تماما لماذا لم ينجح”.وقال مسؤول إسرائيلي لم يذكر اسمه لـ “فاينانشال تايمز” إن الهجوم خلق “سيناريو خطير لا يمكن التنبؤ به” من خلال بدء موجة انتقامية من الهجمات على البنية التحتية المدنية، وهو أمر تتجنبه البلدان حتى الآن إن الإيرانيين اخترقوا البرنامج الذي يشغل المضخات من خلال خوادم أمريكية وأوروبية لإخفاء المصدر.ورفض أحد المصادر المطلعة في النظام الإيراني ماوصفه بالمزاعم الصحيفة قائلا “لا يمكن لإيران أن تسمح لنفسها من الناحية السياسية بمحاولة تسميم مدنيين إسرائيليين. وحتى لو فعلت إيران ذلك، فأين الرد الإسرائيلي المناسب؟”

وصف رئيس هيئة السايبر الإسرائيلية (يغال أونا ) الهجوم الإلكتروني بأنه “هجوم متزامن ومنظم” كان الهدف منه تعطيل بنية تحتية وطنية رئيسية.ولم يذكر إيران مباشرة، و قال إن التطورات الأخيرة تنذر بعهد جديد من الحرب السرية، محذرا بشكل ينذر بالخطر بأن “الشتاء السيبراني قادم”.وأضاف: “لو نجح الأشرار في مؤامرتهم لكنا نواجه الآن، في وسط أزمة الكورونا، أضرارا كبيرة جدا على السكان المدنيين ونقص في المياه وأسوأ من ذلك”.

لكن أونا قال إن المحاولة الإيرانية الأخيرة لاختراق شبكات المياه الإسرائيلية هي المرة الأولى في التاريخ الحديث التي “يمكننا أن نرى شيئا كهذا يهدف إلى إلحاق أضرار للحياة الحقيقية وليس لتكنولوجيا المعلومات أو بيانات”.وأضاف أنه لم لم تكتشف هيئة السايبر الإسرائيلية الهجوم في الوقت الحقيقي، لكان من الممكن خلط الكلور أو مواد كيميائية أخرى في مصدر المياه بنسب خاطئة مما كان سيتسبب بنتائج “ضارة وكارثية”.

ونشر مكتبه بيانا مقتضبا بعد محاولة الهجوم، أقر فيها بأنه تم إحباط الهجوم ولم تحدث أي أضرار. لكن تعليقات أونا هي أول سرد رسمي مفصل لما حدث.وقال: “إنه جزء من هجوم ما على إسرائيل وعلى الأمن القومي الإسرائيلي وليس من أجل منفعة مالية. لقد وقع الهجوم ولكن تم منع الضرر وهذا هو هدفنا ومهمتنا. والآن نحن في منتصف التحضير للمرحلة القادمة لأنها ستأتي في النهاية”.

وتُعتبر إسرائيل وإيران خصمان لدودان وخاضتا سنوات من المعارك السرية التي تضمنت قرصنة وهجمات إلكترونية، أبرزها الاشتباه بقيام وكالات الاستخبارات الأمريكية والإسرائيلية بإطلاق دودة حاسوب تُسمى Stuxnet قبل سنوات في محاولة لتعطيل برنامج إيران النووي.

البداية كانت هجوم إلكتروني على ميناء “الشهيد رجائي”، أكبر ميناء في إيران، والذي يقع بالقرب من مدينة بندر عباس. تسبب في “فوضى عارمة”، أنكرت إيران ذلك ، وقالت إن الضرر محدود النطاق. وتتهم إسرائيل إيران منذ فترة طويلة باستخدام هذا الميناء لإرسال أسلحة إلى حركة “حماس” ومنظمة “حزب الله”.

الهجوم تسبب عن قصد بأضرار صغيرة فقط.ورفضت إسرائيل التعليق على أي علاقة بالهجوم، إلا أن رئيس هيئة الأركان العامة للجيش الإسرائيلي لمح إليه في كلمة له .ثم كشف مسؤولان إسرائيليان إن الهجوم على الميناء جاء بناء على طلب من وزير الدفاع حينذاك نفتالي بينيت، الذي كان يقترب من نهاية ولايته مع تشكيل الحكومة الجديدة.وقال أحد المسؤوليّن: “لقد كان (الهجوم) صغيرا جدا، مثل طرق على الباب.ورسالة تحذير بسيطة . وأضاف أن ميناء الشهيد رجائي كان “تقريبا في منتصف قائمة الخيارات. وأي ضرر كان سيكون اقتصاديا، ولن يتم تعريض سلامة أحد للخطر، وسيتم تذكيرهم بأننا هنا وأننا نقوم بالمراقبة”.وقتها قال محمد راستاد، رئيس وكالة الموانئ والملاحة البحرية الإيرانية، لوكالة “إيرنا” الإيرانية شبه الرسمية للأنباء أن الهجوم فشل في اختراق أنظمة الوكالة وأنه ألحق أضرارا فقط بعدد من أنظمة القطاع الخاص”.ثم ردت إيران على الهجوم الإسرائيلي بهجوم إلكتروني، تم فيه اختراق مئات المواقع الإلكترونية الإسرائيلية ، من ضمنها مواقع تابعة لشركات كبرى ومجموعات سياسية ومنظمات وأفراد.وظهر على المواقع المتضررة مقطع فيديو لمدن إسرائيلية وهي تحترق ورسائل تهدد بتدمير الدولة اليهودية. وانفجارات في تل أبيب ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ينزف دما وهو يسبح بعيدا عن المدينة المحترقة. وتظهر في مقطع الفيديو مدينة القدس أيضا، حيث يظهر آلاف المصلين المسلمين في الحرم القدسي.وتظهر في نهاية مقطع الفيديو عبارة باللغة العبرية نصها “إسرائيل لن تصمد في السنوات ال25 المقبلة”.على الرغم من عدد المواقع الإلكترونية التي تم اختراقها في الهجوم( 300)، إلا أن خبراء أمن سيبراني قالوا إن حجم الهجوم كان صغيرا نسبيا لأن جميع المواقع تعرضت للهجوم عبر نقطة وصول واحدة.وجاء الهجوم في الوقت الذي تحيي فيه إيران “يوم القدس”، والذي يتم الاحتفال به سنويا من خلال خطابات معادية لإسرائيل وتهديدات "بتحرير القدس " من السيطرة الإسرائيلية.

ركز الهجوم على خادم إسرائيلي واحد فقط لديه ثغرة استخدمها المتسللون في هجومهم. الخادم ينتمي إلى مزود الخدمات السحابية الإسرائيلي UPress، الذي يقدم خدماته لآلاف المواقع الإسرائيلية. يستخدم uPress برنامجا بواسطة WordPress، وهو نظام إدارة محتوى ويب ، واستخدم ثغرة في النظام الذي تم اكتشافها وإصلاحها سابقا. ومع ذلك، على ما يبدو، لم يستخدم uPress أحدث إصدار من برنامج WordPress، وبالتالي كانت لديه نقطة ضعف استغلها القراصنة من خلال الهجوم، في بيان، زعمت uPress أن المخترقين إيرانيون، دون تقديم مزيد من التفاصيل. وقالت إنها تعمل مع هيئة السايبر للتحقيق في الهجوم والتعامل معه.وظهر في نهاية الفيديو شعار مجموعة تسمى “Hackers of Savior”، التي لديها مجموعة خاصة على “فيسبوك” تم إنشاؤها في 11 أبريل، مما يشير إلى أن المجموعة كانت تعمل على الهجوم منذ الشهر الماضي.وتُعتبر إسرائيل وإيران خصمان لدودان وخاضتا سنوات من المعارك السرية التي تضمنت قرصنة وهجمات إلكترونية، أبرزها الاشتباه بقيام وكالات الاستخبارات الأمريكية والإسرائيلية بإطلاق دودة حاسوب تُسمى Stuxnet قبل سنوات في محاولة لتعطيل برنامج إيران النووي. هذا هو الحال الجديد في منطقتنا تقدم تكنولوجي كبير وصراع محموم على السيطرة يتقدمه ثلاث دول معادية للوطن العربي ( إسرائيل وتركيا وإيران ) فهل استعدينا لمثل هذا النوع من الحروب هذا ماستكشف عنه السنوات القادمة والتي لا تشكل زمنا في عمر الشعوب والأمم . لكن كلنا ثقة في أن مصر دولة السلام لديها دراع وسيف يستطيع الدفاع عن أرضها وشعبها في أي وقت .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 911 إلى 913
عيار 22 835 إلى 837
عيار 21 797 إلى 799
عيار 18 683 إلى 685
الاونصة 28,328 إلى 28,399
الجنيه الذهب 6,376 إلى 6,392
الكيلو 910,857 إلى 913,143
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى

آخر الأخبار

أسعار العملات

العملةشراءبيع
دولار أمريكى​ 15.991416.0914
يورو​ 18.057518.1752
جنيه إسترلينى​ 20.032420.1496
فرنك سويسرى​ 16.961617.0749
100 ين يابانى​ 14.852214.9479
ريال سعودى​ 4.26304.2901
دينار كويتى​ 51.869652.2448
درهم اماراتى​ 4.35324.3812
اليوان الصينى​ 2.27692.2917
بنك الاسكانالبنك الأهلي المصري
البنك الأهلي المصريHDB