الأموال
الأربعاء، 18 مايو 2022 05:44 مـ
    17 شوال 1443
    18 مايو 2022
    شارك
    CIB
    الأموال

    رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرماجد علي

    عاجل

    نهاية عصر ”التوك توك”.. خطة ”استبدال” حكومية

    الأموال


    رئيس الوزراء: بدء مشروع تصنيع مركبة بديلة تعمل بالغاز أو الكهرباء
    "الإنتاج الحربي": طرح مركبة بمحرك كهربائي نهاية العام الجاري

    "قطاع الأعمال" : التفاوض مع إحدى الشركات العالمية لإنتاج توك توك (3 ركاب) يعمل بالطاقة الكهربائية

    "صناعة النواب": القرار جاء متأخرًا عدة سنوات حتى امتلأت شوارع العاصمة بالمركبات الطائشة

    5.4 مليون توكتوك منهم 99 ألف فقط الحاصلون على ترخيص
    اتحاد الصناعات: غياب قاعدة البيانات .. و التأثير الاجتماعي و الاقتصادي أبرز التحديات أمام "البديل
    "

    بعد نحو 16 عاما على انتشاره العشوائي في معظم مدن وأحياء وقرى مصر، دون سند قانوني، تستعد الحكومة المصرية حالياً بخطة جادة لتقنين منظومة المركبات ذات العجلات الثلاث، المعروفة باسم "التوك توك"، والشهيرة بلقب "المركبة الطائشة".


    ولم يسبق للحكومات المصرية المتعاقبة منذ العام 2005 تقنين منظومة سير التوك توك في شوارع مصر، فيما يعود ظهوره الأول على استحياء في مصر إلى ستينيات القرن الماضي.

    ووفقا لوزارة وزارة التنمية المحلية المصرية فإن عدد مركبات التوك توك المرخصة وصل، عام 2020، إلى 255 ألفا، فيما تشير التقديرات غير الرسمية إلى أن هناك نحو 3 ملايين مركبة تجوب شوارع ومدن مصر في الوقت الحالي.

    خطة حكومية

    قبل أيام، أعلنت الحكومة المصرية عن خيارات محددة لأصحاب التوك توك سيتم الاختيار من بينها إجباريا، وتتلخص في "الترخيص أو الاحلال بمركبات أخرى".

    وقررت الحكومة بدء إجراءات تقنين أوضاع مركبات التوك توك وتشجيع أصحابها على ترخيصها، وبحسب التوجه الحكومي فإنه سيرافق إجراءات الترخيص عدة للتشجيع عليه، أهمها إتاحة التأمين الاجتماعي لأصحاب تلك المركبات.

    كان قال محمد بكر المتحدث باسم وزارة الدولة للإنتاج الحربى، قد قال خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية دينا عبدالكريم عبر برنامجها التاسعة المذاع على القناة الأولى المصرية، إن المركبة الجديدة بديلة التوك توك تعمل بمحرك نظام ثنائى بنزين، وغاز طبيعى ضمن خطة طموحة، وغير مسبوقة للتوسع في استخدام الغاز الطبيعى كوقود للسيارات، موضحًا أنه هناك خطة للعمل بالكهرباء فيما بعد.

    وأضاف خلال المداخلة، أن بديل التوك توك يتميز بأن المركبة الجديدة ستكون مناسبة للعمل في الأماكن الضيقة، والطرق غير القياسية، مُشيرًا إلى أنه يمكن للسيارة- بديل التوكتوك- أن تقطع مسافة تصل إلى 550 كم بدون إعادة ملء.

    وتابع أن هناك إمكانية للعمل على إنتاج المركبة لتعمل بمحرك كهربائى في منتصف العام المقبل، وسيتم طرحها على نهاية العام الحالى.

    وقال المهندس أيمن سعيد رئيس شعبة وسائل النقل باتحاد الصناعات المصرية إن المنظومة الجديدة تتطلب خطة شاملة للتعامل معها، أخذا في الاعتبار الأمر الواقع والأبعاد الاقتصادية والاجتماعية التي بُنيت عليها منذ أكثر من 15 عاما.

    ووفقا لمجلس الوزراء فإن عدد مركبات "التوك توك" المرخصة حتى اليوم لا يتجاوز 10% من إجمالى المركبات فى 22 محافظة.

    وكلفت الحكومة وزراءها المعنيين بتقديم مذكرة تتضمن تيسيرات ومحفزات لأصحاب مركبات "التوك توك" لحثهم على التقنين، مع مراعاة أن تكون هناك قيمة محددة مخفضة للترخيص.

    وقالت الحكومة إنه سيتم العمل على إدماج تلك المركبات في مبادرة رئيس الجمهورية لإحلال السيارات للعمل بالغاز الطبيعي، على أن يتم استبدالها بسيارات "مينى فان" صغيرة الحجم، المستخدمة في النقل الجماعي داخل بعض مدن وقرى مصر.

    وبموجب التحرك الحكومي سيكون هناك برنامجين محددين للتعامل مع التوك توك، الأول يتعلق بتقنين أوضاعها وترخيصها، والثاني يختص بإلغائها وإحلال السيارات الصغيرة محلها، دون خيارات أخرى مطروحة.


    قاعدة البيانات

    ويوضح رئيس شعبة وسائل النقل أن تقنين أوضاع مركبات التوك توك أمر جيد من جانب الحكومة، لكن سيتطلب وقتا طويلا وجهدا كبيرا للخروج بخطة قابلة للتنفيذ على أرض الواقع.

    ولفت المسؤول المصري إلى أن هناك لجنة تم تشكيلها من جانب وزارة التجارة والصناعة هدفها الأساسي الخروج بتصور شامل لخطة إحلال التوك توك.

    وذكر "سعيد" أن التعامل مع هذه المركبات يحمل الكثير من التحديثات، أهمها عدم وجود قاعدة بيانات حقيقية، فضلا عن التأثير الاجتماعي والاقتصادي لأي قرار يتعلق بتلك المنظومة.

    وأشار إلى أن اللجنة المعنية بخطة الإحلال عقدت اجتماعا قبل أسابيع، وستعمل الفترة المقبلة على الاستقرار على التفاصيل الخاصة بكيفية الإحلال والحوافز المطلوبة، وآليات التمويل من البنوك تمهيدا لبدء تنفيذ الخطة.

    كشف صبري عبده، مستشار الرابطة العامة لمالكي التكاتك في مصر، عن عدد مركبات التوكتوك الموجودة في مصر.

    وقال عبده إن عدد التكاتك وصل لـ5 ملايين و400 ألف توكتوك في مصر، لافتًا إلى أنهم كانوا 3 ملايين توكتوك قبل وقف ترخيصه عام 2018.

    وشدد صبري على أهمية وجود قوانين وقرارات ملزمة لسائقي التوكتوك ومالكيه، مطالبًا بتقنين أوضاع سائقي التكاتك، لافتًا إلى أن سائقي التوكتوك يجب أن يتمتعوا ببعض المواصفات مثل خلو السجل الأمني من الجرائم وحصولهم على فيش وتشبيه وألا تقل أعمارهم عن 18 عاما وأن يخضعوا لتحاليل المخدرات، مؤكدًا أن التوكتوك كان سبب وقوع الجرائم في مصر خلال الفترة الأخيرة.

    وأشار إلى أن التوكتوك استُخدم في جرائم الخطف والسرقة والتحرش وغيرها من الجرائم خلال الفترة الماضية، لافتًا إلى أن 5.4 مليون توكتوك منهم 99 ألف توكتوك فقط الحاصلون على ترخيص، مشددًا على أن التوكتوك ساهم في توفير فرص عمل وفتح باب الرزق لملايين الأسر نظرًا لأن التوكتوك الواحد قد يعمل عليه 3 أفراد وأن البعض يستخدمها لزيادة دخله.

    وطالب مستشار رابطة مالكي التكاتك بفتح باب الترخيص للتوكتوك وتخفيض رسوم ترخيصه وعمل بعض التيسرات لسائقي التكاتك مقترحًا أن يكون مبلغ ترخيص التوكتوك 2000 جنيه فقط.

    وقال خبير السيارات، حسين مصطفى، بلغت عدد التكاتك في مصر ما يقرب من 3.5 وفقًا للتقديرات الأوليّة، مشيرًا إلى أنَّ القرار صدر مفاجئًا، بالإضافة إلى صدور قرار آخر في 2014 بمنع استيراد التوك توك كاملًا.


    ويشير مصطفى إلى "أهمية التوك توك في العمل بالمناطق التي لا تستطيع السيارات الطبيعية دخولها سواء كانت قرى أو نجوع، أو حارات، وشوارع ضيّقة خارج المنطقة الحضارية، أي خارج المدن والشوارع الرئيسية".

    ويرى خبير صناعة السيارات أنّه "كان من الأولى بذل الجهد في السيطرة المرورية على خطوط سير التوك توك لكي لا تخرج إلى الميادين والشوارع الرئيسية وتتسبب في تعطيل المرور والحوادث".

    وأكّد أنَّ مشروع إحلال مثل هذا العدد الكبير من "التكاتك" سيكون في منتهى الصعوبة، لأن الشرط في مشاريع الإحلال أن تكون من الإنتاج المحلّي.

    وفسّر حديثه بالقول: "الإنتاج المحلّي في الأوضاع الاقتصادية الحالية لن يتجاوز بأي وضع من الأوضاع 30 ألف سنويًّا"، مشددًا على أنّه حاليًّا لم يبلغ 15 أو 18 ألف في أفضل الأحوال".

    ويتابع: "بقسمة أعداد التوكت وك الموجودة المطلوب إحلالها على طاقة الإنتاج المحلية للسيارات سنجد أنَّ على الأقل من المطلوب عشرات السنوات للإحلال"، مؤكدًا على أنَّ السيطرة المرورية تمكن أن يخدم التوك توك المناطق التي لا تستطيع السيارات الطبيعية دخولها، وبالتالي الاستفادة من مميزاته والابتعاد عن عيوبه".

    تكهينٌ وتخريدٌ

    وانتقد خبير السيارات المنع المفاجئ قائلًا: "هذا القرار معناه أنّ أعطال التوك توك ستتسبب في تكهينه، وتخريده، وعلينا أن ننظر في هذه الحالة أنّ مصر ستضّخ في قائمة البطالة والعاطلين أعدادًا متزايدة".

    ولم ينكر مصطفى عيوب التوك توك في التداخل المروري في المناطق التي لا يجب أن يسير فيها، كالازدحام المروري، واستخدامه في بعض الجرائم، "ولكن جميع السيارات ووسائل النقل الأخرى، يمكن أن تستخدم في هذه الجرائم، وليس التوك توك فقط، فهو في حد ذاته، ليس سببًا في ارتكاب الجرائم"، على حد تعبيره.

    ويضيف: "الأمر الثاني ما يدفع الناس لارتكاب الجرائم به هو عدم تقنينه لأنه ليس له لوحات ويمكن قيادته بواسطة أطفال قُصَّر".

    ويستطرد: "لكن في حالة تقنينه وإعطاء رخصة قيادة توك توك لسن 18 سنة مثل السيارات مع الكشف على المخدرات هذا التقنين يقلل من الخروج عن القانون".

    وختم بـ"هناك ما يقرب من ربع مليون توك توك مُقنَّن، ولهم رخصة، ولوحات ولكّن أحيانًا يتم توقف هذا التقنين لفترة ولأسباب غير معلومة".

    قرارٌ متأخرٌ

    وأثنى عضو لجنة الصناعة بالبرلمان المصري، عادل عامر، بالقرار، مشددًا على أنَّ القرار جاء متأخرًا عدة سنوات، حتى امتلأت شوارع العاصمة بهذه المركبات.

    وكشف إلى أنَّ التكاتك في محافظة القاهرة وصل لأكثر من 3.5 مليون، طبقًا لأرقام إحصائية مبدئية.

    وأشار إلى أنَّ قرار وزارة الصناعة والتجارة بحظر استيراد "الموتور" و"الشاسيه" الخاص بهذه المركبات، سيجعلها تتلاشى تدريجيًّا. إلا أنَّ "عامر" عاد وشدد على أنَّ هذا القرار سيكون تحديًّا أمام الحكومة المصرية؛ مفسّرًا تصريحاته بأنَّ "هناك ما يقرب من 3.5 شخص يعملون على هذه المركبة، بين من يعولون أنفسهم، ومن يعولون أسرهم، إذا افترضنا أنّ متوسط الأسرة الواحدة خمسة أفراد الواحدة مضروبًا في 3 مليون شخص، يساوي 15 مليون شخص يعيشون على التوك توك".

    وتابع عضو لجنة الصناعة بالبرلمان: "بالتالي هناك إشكالية أنّ هذه المركبة كانت مصدر دخل لهم، لذلك فإنَّه مع إصدار هذا القرار لا بد من وجود البديل".

    البديل الضروري

    وعن ذلك البديل؛ واصل حديثه بالقول: "السعي بقوة كبيرة خلال شهر على الأكثر من التطبيق لحشد جميع الجهات التي تعمل في مجال القوى العاملة، ويتم حصول على هؤلاء الأشخاص على وظائف ثُمَّ بعد ذلك تدريب تحويلي للشركات وفقًا للاحتياجات، وكل شخص يصبح لديه عمل بديل".

    واستطرد قائلًا: "الخطوة الثانية التنسيق في فكرة تسليم التوك توك الخاص بالذين يعملون عليه من خلال تقديم طلب بذلك، وتعطيه الوزارة المعنية سيارة ميني فان على أنْ تكون بالتقسيط، وبدون فائدة، وهو ما يمكّن المواطن من سداد هذه الأقساط من خلال عوائد الدخل الخاص بالعمل على هذه السيارة".

    وشدد على ضرورة أنْ تناسب الأقساط مستوى الدخول اليومية، واصفًا الأمر بـ"المهم للغاية"، مشبهًا الفكرة بنفس فكرة تسليم السيارات "موديل ما قبل 2000"، من خلال الحصول على سيارة بديلة تعمل بالغاز الطبيعي".

    وأوضح أنَّ "الهدف من هذه المبادرة هو توفير فرصة حياة كريمة، بالإضافة إلى التحوُّل من المحروقات مثل البنزين والكيروسين لسيارات صديقة للبيئة تعمل بالغاز، وهو ما سيقلل الضغط على ميزان المدفوعات في استيراد المحروقات، وتحسين للبيئة".

    وشدد على ضرورة التوعيّة بأهمية القرار لإيصال رسائل طمأنينة للمواطنين لاستيعاب ماهية تحديات القرار وأخطاره وتوابعه، وكيفية العلاج، وهو ما وصفه بـ"المهم لصنع الفارق في التحوُّل للأخضر".

    وعن الصعوبات التي تواجه تطبيق القرار قال: "عدم إيجاد وظائف بديلة وهو ما يُصعِّب من التطبيق، الوعي المجتمعي إذا لم يحدث توافق حول القرار وأهميته فلن يكون مجديًّا، لكن يظّل هناك رفض من الصعوبة في التحوُّل للأخضر".

    بعد أشهر من إيقاف استيراد قطع غيار التوك توك ومنعه في العديد من المحافظات لتسببه في كثير من الحوادث، أعلنت الحكومة المصرية عن تصنيع مركبة أكثر أماناً كبديل له.

    فقد كشفت وزيرة التجارة والصناعة نيفين جامع، أن المركبة البديلة ستمتاز بمحركها الثنائي (بنزين/غاز طبيعي) ما يقلل من تكلفة النقل و التشغيل و يجعلها صديقة للبيئة.

    وأضافت أن هذا التعاون يدعم خطة الدولة لتطوير منظومة وسائل النقل وإتاحة مركبات آمنة للمواطنين.

    إلى ذلك، أكدت أن هذا المشروع جزء من مشاريع تعمل على تحقيق الاستفادة المثلى من ثروات مصر من الغاز الطبيعي وتعظيم قيمتها المضافة، ما يسهم بفعالية في الحفاظ على البيئة وتقليل تلوث الهواء.

    من جانبه، أوضح وزير الدولة للإنتاج الحربي أن المركبة البديلة هي عينة لمشروع مقترح تنفيذه بين الهيئة القومية للإنتاج الحربي شركة "جي بي اتو غبور" الخاصة.

    كشف هشام توفيق وزير قطاع الأعمال العام، أنه يجرى حالياً التفاوض مع إحدى الشركات العالمية في مجال إنتاج وسائل النقل لإنتاج توك توك (3 ركاب) يعمل بالطاقة الكهربائية.

    وأشار إلى أن هذه المركبة ستتوفر بها العديد من المزايا سواء من حيث صغر الحجم وهو ما يتناسب مع طبيعة المناطق التي يُستخدم بها التوك توك حالياً، إلى جانب أنها تعتمد على الطاقة النظيفة فضلاً عن إمكانية تتبعها إلكترونياً للحفاظ على أمن وسلامة المواطنين.

    وترأست نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة اجتماع اللجنة المشكلة لوضع قواعد وآليات إحلال المركبات ذات الثلاث عجلات “التوك توك” بسيارات نقل ركاب صغيرة آمنة وحضارية بحضور هشام توفيق، وزير قطاع الأعمال العام.

    وقالت الوزيرة إن اللجنة استعرضت نماذج للبدائل المقترح استخدامها كبديل عن التوك توك، وبصفة خاصة التي تعمل بالطاقة النظيفة، مشيرةً في هذا الإطار إلى أن هناك عروض مقدمة من وزارتي الانتاج الحربي وقطاع الاعمال العام لإتاحة سيارات بديلة للتوكتوك وذلك بالتعاون مع عدد من الشركات المصنعة سواء المحلية أو العالمية.

    وأوضحت جامع أن هناك 3 عوامل رئيسية لا بد من توافرها بالمركبة البديلة للتوكتوك وهي أن تكون صديقة للبيئة وسهلة الحركة مثل التوكتوك وأن تراعي الابعاد الأمنية من خلال ادخال هذه المركبة في منظومة التراخيص المرورية، فضلاً عن توفير عوامل الأمان للركاب بالمركبة البديلة.

    ولفتت وزيرة التجارة والصناعة إلى أن الاجتماع أكد أيضاً على أهمية الالتزام بتطبيق المواصفات القياسية المعتمدة لهذه النوعية من المركبات والتي تتضمن كافة الاشتراطات الفنية المطلوبة للتيسير على الشركات المصنعة في عملية الانتاج، إلى جانب تسهيل اجراءات الترخيص.

    جدير بالذكر أن وزارة التجارة والصناعة كانت قد أصدرت قراراً بوقف استيراد المكونات الأساسية للمركبات ذات الثلاث عجلات “التوكتوك” والتي تشمل القاعدة والشاسيه والمحرك.

    ”التوك توك”. خطة ”استبدال” الحكومة.وزارة الانتاج الحربي.

    أسعار الذهب

    متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
    الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
    عيار 24 1,103 إلى 1,126
    عيار 22 1,011 إلى 1,032
    عيار 21 965 إلى 985
    عيار 18 827 إلى 844
    الاونصة 34,299 إلى 35,010
    الجنيه الذهب 7,720 إلى 7,880
    الكيلو 1,102,857 إلى 1,125,714
    سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى

    أسعار العملات

    العملةشراءبيع
    دولار أمريكى​ 18.261718.3617
    يورو​ 20.049520.1629
    جنيه إسترلينى​ 24.092624.2337
    فرنك سويسرى​ 19.610919.7204
    100 ين يابانى​ 15.004215.0901
    ريال سعودى​ 4.86824.8951
    دينار كويتى​ 59.968760.4519
    درهم اماراتى​ 4.97124.9996
    اليوان الصينى​ 2.86492.8842
    بنك الاسكان البنك الأهلي المصري
    ahli HDB