المصرف المتحد
أهم الأخبار
حبس خاطف الطائرة المصرية 15 يوما وترحيله للقاهرة...
وزير الطيران يقرر رفع الحد الأدنى للأجور بالوزارة...
غرفة صناعة الملابس : 50% نسبة الركود في...
وزيرالاتصالات وسفير الصين يبحثان التعاون في الأمن ...
عرفات يقيل مستشاره للنقل البحري ويستبعده من كافة...
1.6 مليار جنيه خسائر البورصة قبل إجازة عيد...
مبيعات المصريين تقود البورصة لمواصلة تراجعها بمنتصف التعاملات
أسعار العملات العربية اليوم 2018/8/19.. والريـال السعودي بـ478...
أسعار الجبس اليوم الأحد
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل تعتقد في تأثير الأحداث السياسية على البورصة؟

شريف عبدالفهيم يكتب: خذوا الحكمة من أفواه السائقين .. آخر فكرة

شريف عبدالفهيم يكتب: خذوا الحكمة من أفواه السائقين .. آخر فكرة
2018-05-10 22:11:05

 

الشعب المصري مشهور بأنه ابن نكتة، فلا يوجد حدث يحمل من جزءاً من المأساة إلا وحوله إلى ما يشبه الملهاة، فلا يمر أي حدث إلا وتخرج من أفواه الشعب المصري النكات اللاذعة التي تصف ذلك الحدث ولكن بطريقة كوميدية تحمل في طياتها قدراً كبيراً من المأساة.

وقديما قالوا خذوا الحكمة من أفواه المجانين، لما تنطوي تلك الأقوال على بعض الحكمة في سردها حتى لو كان من  يقولها لا يعقلها، ولكن في الفترة الأخيرة انتشرت ظاهرة لا تقل في طرافتها أو الحكمة التي تحملها عن تلك التي تخرج من أفواه المجانين، وهي التعليقات التي تكتب خلف سيارات النقل والميكروباص وأخيرا التكاتك، فالمتأمل لتك الأقوال يجد أنها تحمل كماً كبيراً من الطرافة لكنها في نفس الوقت تنطوي على حكمة عظيمة، فربما ترى خلف إحدى السيارات تعليقاً يحملك على الضحك لكن لو تدبرت في كل كلمة منه ستجد أنها تحمل الكثير من الحكمة، فتجد سائقاً كتب على سيارته »اتنين ملهمش أمان الفرامل والنسوان« فبرغم طرافة التعليق لكن الربط بين فرامل السيارة والمرأة يحمل قدراً كبيرا من التجربة والحنكة والدربة لتخرج تلك الحكمة من أفواه عركت الحياة وعركتها الحياة فهي في الغالب تجربة مريرة مر بها أحدهم ليخرج بهذه الحكمة، ومثلها تعليق »عضة أسد ولا نظرة حسد« فرغم الخطورة التي تصل إلى الموت لو عض أسد إنسانا ما وفي الغالب لا تكون عضة فقط، لكن هذه الخطورة تتضاءل بجانب نظرة من حاسد وهي الحكمة التي حملتها لنا سير الصالحين من قبل.

إلا أن هذا لا يمنع أن تكون هناك تعليقات تنم عن جهل مطبق بما يقال أو يكتب مثل أن يكتب سائق توكتوك على مركبته من الخلف »رضا الوالدين أهم من أبوك وأمك« ولا أدرى كيف تفتق ذهن هذا الألمعي عن تلك المقولة التي لا تثبت إلا جهلا لكاتبها.

أما أطرف تعليق رأيته كان على سيارة ميكروباص كتب فيه السائق » لا أمان للا مان« فربما يلتبس الأمر في البداية على القارئ ويظن أن هناك خطأ ما في الكتابة ولكن لو تمعنا قليلا سنكتشف أن السائق استخدم مفردة من اللغة الإنجليزية »مان« وتعني رجل ليكمل بها السجع في مقولته والمعن أنه لا أمان لمن ليس رجلاً وأعترف أنها أخذت مني دقائق حتى تفهمت ماذا يريد.

أُضيفت في: 10 مايو (أيار) 2018 الموافق 24 شعبان 1439
منذ: 3 شهور, 9 أيام, 2 ساعات, 46 دقائق, 57 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

120796