المصرف المتحد
أهم الأخبار
محاربة التعصب والخطاب الديني المتطرف أهم توصيات مؤتمر...
البنك التجاري الدولي والجامعة الأمريكية يشهدان تخرج الدفعة...
السلاب: 700 مليون دولار حجم التبادل التجاري بين...
أسعار العملات الأجنبية اليوم.. والدولار يسجل 17.85 جنيها
ااستقرار أسعار العملات العربية اليوم.. والريـال السعودي يسجل...
استقرار أسعار الحديد.. و«العتال» بـ 12 ألف جنيه...
استقرار أسعار الطوب والجبس في الأسواق
استقرار أسعار الخضراوات والفاكهة بسوق الجملة
استقرار أسعار اللحوم والأسماك بالأسواق
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل تعتقد في تأثير الأحداث السياسية على البورصة؟

”المؤتمر الدولي للحوار بين الأديان ” يدعو لمحاربة الخطاب الدينى المتطرف وتعزيز ثقافة العيش المشترك

”المؤتمر الدولي للحوار بين الأديان ” يدعو لمحاربة الخطاب الدينى المتطرف وتعزيز ثقافة العيش المشترك
2017-12-06 19:13:51

في إطار المتابعة لزيارات مجلس الكنائس العالمي والمنظمة المسكونية للعراق في يناير وأكتوبر 2017 واستجابة للمقترحات التي قدمها رؤساء الطوائف المختلفة بالعراق في الاجتماعات السابق ذكرها وأيضا من منطلق حرص مجلس الكنائس العالمي والمنظمة المسكونية  على ممارسة دوره في نشر ثقافة السلام والعيش المشترك , صرح أيمن  نصري رئيس المنظمة المسكونية لحقوق الأنسان والتنمية بجنيف المنسق العام للمؤتمر الدولي الأول للحوار بين الأديان, تقرر تنظيم مؤتمر دولي بعنوان  الحوار بين الأديان حول التماسك الاجتماعي والديني بالعراق في الفترة من ١١- ١٣ ديسمبر في مدينة بيروت يشارك فيه ٤٠ ممثل عن جميع الطوائف العراقية وممثلين عن بعض المنظمات الدولية ووالتى تهدف إلى التشاور وتبادل وجهات النظر لتحديد التحديات والمعوقات التي تواجه التماسك الديني والاجتماعي من العراق وأيضا تفعيل دور الزعماء الدينين في نشر ثقافة السلام والحوار المشترك و إعادة تكوين مجتمعات مبنية على التعددية الدينية والثقافية  في العراق 

وأكد نصري انه هناك اهتمام كبير من منظمة الامم المتحدة وبعض الدول الاوربية في دعم عدد كبير من المشروعات التنموية والحوار الديني والمجتمعي في المناطق المحررة من قبضة داعش وخاصة مدينة الموصل للمساعدة في إعادة توطين العراقيين وتعزيز ثقافة العيش المشترك في هذه المناطق.

وأضاف نصري أن من ضمن أهداف هذا المؤتمر الذي سوف يعقد بشكل دوري هو إعطاء فرصة لكافة الطوائف بإجراء حوار مشترك والتحدث بحرية عن طبيعة مشاكلهم وتقديمها للمجتمع الدولي بهدف وضع بعض الأليات لحل هذه المشاكل وأيضا تقديم الدعم الفني من المنظمات الدولية والمجتمع الدولي للمساهمة في حل مثل هذه المشاكل وخاصة المساعدة على علاج الأضرار النفسية الناتجة عن الحرب في المناطق المتضررة على تكون هذه الحلول مقدمة فقط من الأطراف المشاركة وبعيدة تماما عن أي اجندات سياسية.

كما سيتطرق المشاركين في مناقشة الاليات المناسبة لمحاربة الخطاب الديني المتطرف وثقافة العنف الفكري والجسدي مع العمل على نشر ثقافة السلام والحوار المتبادل بين الطوائف, والجدير بالذكر أن هذا المؤتمر هو الأول من نوعه بعد تحرير معظم المدن العراقية التي كانت واقعة تحت سيطرة تنظيم داعش الأرهابي وقد تم الاتفاق مع ممثلي الطوائف العراقية على أن يعقد بصفة دورية لمتابعة تنفيذ التوصيات على الأرض في نهاية كل مؤتمر

أُضيفت في: 6 ديسمبر (كانون الأول) 2017 الموافق 17 ربيع أول 1439
منذ: 8 أيام, 3 ساعات, 44 دقائق, 4 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

115792