المصرف المتحد
أهم الأخبار
لأول مرة .. الانتاج الحربي تشارك بمعرض القاهرة...
الكندوز يسجل 130 جنيها بأسواق الجيزة اليوم
عمران: البورصات الأفريقية بحاجة لتكامل نشاطات أسواق المال
42.2 % زيادة في التبادل التجارى بين مصر...
مؤشرا البحرين العام والإسلامي يغلقان على انخفاض
الدجاج الأبيض بـ25 جنيها وكرتونة البيض تسجل 38...
8 ديسمبر.. انطلاق معرض القاهرة الدولي للأخشاب
استقرار أسعار الحديد اليوم.. و«عز» بـ12100 جنيه للطن
استقرار أسعار الذهب اليوم.. وعيار ٢١ يسجل ٦٣٢...
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل تعتقد في تأثير الأحداث السياسية على البورصة؟

مكرم محمد أحمد : غياب المعلومة يتيح الفرصة للمشككين .. وقانون المعلومات هو الحل

مكرم محمد أحمد : غياب المعلومة يتيح الفرصة للمشككين .. وقانون المعلومات هو الحل
2017-11-14 14:12:45

مناقشات ساخنة حول دور الاعلام في برنامج لقمة عيش

مكرم محمد أحمد : غياب المعلومة يتيح الفرصة للمشككين .. وقانون المعلومات هو الحل

عبدالمحسن سلامة :  نجاح الاعلام يسهم في انجاز 50% من الحرب ضد الارهاب

ناقش برنامج لقمة عيش الذي يقدمه الاعلامي ماجد على  على قناة LTc"" الفضائية دور الاعلام في عملية التنمية الاقتصادية ومكافحة الارهاب ، حيث استضاف البرنامج العديد من رموز الصحافة والاعلام الذين تباينت اراؤهم حول تلك القضية.

قال النائب تامر عبد الهادي انه غير راضي عن الإعلام بنسبة 95 % ،واخر قانون تم سنه للإعلام كان في السبعينات، وبالرغم من التطور الكبير في الإعلام مشيرا إلي ان الدولة لم تتحرك لتنظيم الإعلام وبالتالي حدث خلل واضح في الإعلام .

وأوضح عبد الهادى, أن الإعلام هو ضمير الدولة الغائب مضيفا أنه لو احتكم كل إعلامى لضميره لإختلف حالنا تماما , والدولة تحتاج الأن إتحاد كل القنوات الفضائية الخاصة لدعم الدولة المصرية بكل السبل لكى تواجه الإعلام الغربى المجه ضد الدولة المصرية مثل قناة الجزيرة والشرق ومكملين وغيرها .

من جانبه قال الدكتور محمد سعد عميد المعهد الدولي للإعلام بأكاديمية الشروق، أن هناك ازمة في الإعلام وأنها أزمة مصداقية نتيجة للممارسات الإعلامية المتناقضة والتي كشفتها الكثير من البرامج الحوارية ، وهناك خلط بين مصداقية الوسيلة ومصداقية القائم بالاتصال

وأشار سعد إلي أن دور الإعلام دور متكامل وأنه ليس ساعي بريد ينقل المعلومات من السلطة للجمهور أو العكس ، ولابد أن يقوم بدور متكامل يقدم معلومات مبنية علي الحقائق والمعلومات ، والدور الإصلاحي، والدور التوعوي وإدارة الحوار حول القضايا المجتمعية ، وتكوين إجماع حول الثوابت الوطنية ، واخيرا الدور الرقابي

وأوضح سعد أن سيطرة الدور الدعائي علي باقي الوظائف هو السبب الرئيسي لأزمة المصداقية ، وإذا قام الجمهور بدوره من تقديم دور رقابي وإصلاحي سيكون هناك رضا عن الإعلام ولكن استخدام الإعلام للغة العاطفية والإثارة هو السبب في أزمة المصداقية لدي الجمهور .

من جانبه قال محمد نجم امين عام المجلس الأعلى للاعلام الاسبق، أن لا يمكن تعميم كلمة الإعلام فهناك قنوات خاصة وحكومية ، وصحف خاصة وقومية ، والرسالة تختلف من قطاع لأخر وفقا للسياسة التحريرية ،  مشيرا إلي أن مشكلة التعميم هي بداية الأزمة

وأوضح نجم أن مشكلة المصداقية سببها هي محاولة القائم بالاتصال بخطف الأنظار ورغبتهم في التشبث بالبرامج التي تحظي بالمشاهدة الأعلي ، مشيرا إلي ان  البرامج التي تعبر عن الشارع تواجه نفورا من جانب بعض المذيعين .

وفي هذا السياق قال مكرم محمد أحمد رئيس المجلس الأعلي لتنظيم الإعلام ، أن هناك نجاحات وقصورا في الإعلام ، وأسباب القصور هي عدم توفير المعلومات الصحيحة للصحفي لتقديمها للجمهور ، وغياب المعلومة هو السبب الرئيسي في القصور.

وأضاف مكرم محمد أحمد خلال مداخلة هاتفية لبرنامج لقمة عيش أن غياب المعلومة يتيح الفرصة للمشككين لتقديم ملعومات  ، وأننا طرحنا قانون للمعلومات ،مشيرا إلي ان هناك عمليات إصلاح تُجري نأمل أن تكون حلا لمشاكل الإعلام .

وأوضح رئيس المجلس الأعلي لتنظيم الإعلام  أن قلة الرواتب وعدم العدالة بصورة كاملة، وعدم إتاحة الفرصة للموهوبين هي أبرز التحديات التي يواجهها الإعلام ، وأن عمليات الإصلاح جارية .

وأكد نقيب الصحفيين عبد المحسن سلامة فى مداخلة هاتفية أن الإعلام يجب أن يكون فى مقدمة الحرب ضد الإرهاب ، مشيرا إلى إن الإعلام لو قام بدوره نستطيع أن نحارب الإرهاب بنسبة 50% وتبقى الـ50% الإخرى أشياء أخرى اقتصادية وسياسية .

وأضاف سلامة , يجب أن ننتبه للمخططات الخارجية التى تحاك بالمنطقة وتقودها اجهزة استخبارات عالمية وللأسف قطر وتركيا تقوم بدور فى هذا الإطار , والمستفيد الأول مما يحدث فى المنطقة هو إسرائيل .

وأشار نقيب الصحفيين، الى أن الإعلام جزء من الدولة وهناك أزمة اقتصادية تمر بها البلاد وهذه الأزمة انعكست بالضروره على وسائل الإعلام سواء كانت إذاعة  أو تليفزيون أو صحافة ويجب على الحكومة المصرية إدراك هذه الأزمة ومساندة المؤسسات الصحفية فى الوضع الراهن لأن هذه المؤسسات بمثابة رمانة الميزان وتقوم بدور كبير فى التوعية , حتى نتخطى هذه الأزمة التى نواجهها حتى تستعيد الصحافة عافيتها وتعود كما كانت.

بدوره أكد المحامى أنور رفاعى أن  التعارض بين النصوص القانونية تفرم الصحفى والإعلام المصرى , مشيرا الى ان الظروف التى نعيشها الأن تحتاج الى  الصحفى "الرداح"   لكى يصد ويزود عن كرامة الشعب المصرى ,مضيفا أن الحيادية غير مطلوبة فى وقتنا الحاضر.

وأوضح رفاعى أن الصحفى ليس ضمير الأمة ولكن هو بمثابة لسانها فالصحفى ينقل الخبر ولا يصنعه ، مطالبا بضرورة وجود تشريع يثبت سوء القصد الجنائى لدى الصحفى او الإعلامى فى أى جريمة .

 

 

أُضيفت في: 14 نوفمبر (تشرين الثاني) 2017 الموافق 24 صفر 1439
منذ: 6 أيام, 5 ساعات, 16 دقائق, 33 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

115240